إصابة جندي احتلالي بحجر برأسه خلال مواجهات في سلوان

أصيب مساء اليوم السبت ، جنديا احتلاليا بحجر في رأسه خلال مواجهات اندلعت في بلدة سلوان الواقعة جنوب المسجد الأقصى.

وأفادت مصادر محلية بان مواجهات اندلعت في البلدة بين العشرات من الشبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة بذريعة فرض إجراءات حالة الطوارئ حيث أصيب الجندي برأسه قبل أن يتقل إلى احد المشافي .

وذكرت المصادر بأنه وعلى اثر إصابة الجندي تم جلب تعزيزات إضافية إلى البلدة وأطلق الجنود وابلا من القنابل الصوتية والغازية صوب الشبان والمنازل الأمر الذي أدى إلى وقوع العديد من الإصابات بالاختناق بين صفوف المواطنين .

وتتخذ قوات الاحتلال من حالة الطوارئ المعلنة تزامنا مع انتشار فيروس الكورونا ذريعة لممارسة المزيد من الجرائم والإجراءات التعسفية بحق كافة الأحياء المقدسية .

وتتبع قوات الاحتلال سياسة عدوانية عنصرية ممنهجة تجاه المقدسيين؛ بهدف إحكام السيطرة على القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.

ومن بين هذه الإجراءات هدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي المنازل والمنشآت بعد وضعها العديد من العراقيل والمعوقات أمام إصدار تراخيص بناء لمصلحة المقدسيين.

وتهدف سلطات الاحتلال بذلك إلى تحجيم وتقليص الوجود السكاني الفلسطيني في المدينة؛ حيث وضعت نظاماً قهرياً يقيد منح تراخيص المباني، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد؛ بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية.

وفي الوقت الذي تهدم به سلطات الاحتلال المنازل الفلسطينية، تصادق على تراخيص بناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي القدس.

 



عاجل

  • {{ n.title }}