القانوع: المقاومة ستبقى خيار الشعب الفلسطيني لاستمرار نضاله ضد الاحتلال

أكد  الناطق باسم حركة المقاومة الاسلامية "حماس" عبد اللطيف القانوع ، اليوم الإثنين، أن المقاومة ستبقى خيار الشعب الفلسطيني لاستمرار نضاله ضد الاحتلال الإسرائيلي واستكمال مشوار التحرير.

وقال القانوع  : "تمر اليوم الذكرى الـ 20 لانتفاضة الأقصى، ولا يزال المسجد الأقصى المبارك يتعرض لأخطر مخططات التقسيم والتهويد ومحاولة بسط السيطرة الإسرائيلية الكاملة عليه".

وأضاف القانوع: "يعيش شعبنا الفلسطيني إرهاصات إطلاق انتفاضة شعبية جديدة، وهي حاضرة بقوة لمواجهة مخططات الاحتلال ومشاريع الضم ومحاولة تصفية قضيته وحقوقه المشروعة".

وأردف: "إن ما أحدثته انتفاضة الأقصى من تشكيل وحدة وطنية ميدانية وضربات نوعية مختلفة ضد الاحتلال يؤكد حيوية شعبنا وقدرته على توحيد صفوفه وتدشين مرحلة جديدة لمواجهة الاحتلال".

وانطلقت شرارة انتفاضة الأقصى يوم 28 أيلول/ سبتمبر 2000 على إثر اقتحام رئيس وزراء الاحتلال سابقًا أرئيل شارون لباحات المسجد الأقصى، ما أدى لاندلاع مواجهات امتدت إلى مختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ووفقا لأرقام فلسطينية وإسرائيلية رسمية، فقد أسفرت الانتفاضة الثانية عن استشهاد 4412 فلسطينيا إضافة إلى 48 ألفا و322 جريحا، بينما قُتل 1100 إسرائيلي، بينهم ثلاثمئة جندي، وجرح نحو 4500 آخرين.



عاجل

  • {{ n.title }}