الاحتلال يبعد المرابطة المقدسية عايدة الصيداوي عن الأقصى 5 أشهر

قررت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، إبعاد المرابطة المقدسية عايدة الصيداوي من سكان البلدة القديمة عن المسجد الأقصى.

وأفادت مصادر مقدسية بأن قوات الاحتلال أصدرت أمرا بإبعاد المقدسية الصيداوي لمدة 5 أشهر عن المسجد الأقصى ومحيطه.

ولفت مصادر محلية إلى أن المرابطة المقدسية عايدة الصيداوي لم تثنها عشرات قرارات الاعتقال والإبعاد عن مواصلة الرباط في المسجد الأقصى.

واعتقلت قوات الاحتلال المرابطة الصيداوي عشرات المرات وأبعدتها عن المسجد الأقصى في كثير من الأحيان ولفترات متفاوتة.

وصعدت حكومة الاحتلال في الآونة الأخيرة من استهدافها للمقدسيين من خلال عمليات الاعتقال اليومية التي تطال العشرات من الشبان ولا سيما المرابطين منهم.

كما ويستهدف الاحتلال المقدسيين من خلال عمليات الإبعاد التي طالت العشرات منهم واستهدفت العديد من الرموز والقيادات والمرابطين والمرابطات.

وتهدف حكومة الاحتلال من خلال تلك الممارسات القمعية إلى تفريغ مدينة القدس المحتلة وإجبار سكانها على الانتقال للعيش العمل في مناطق أخرى، وترك الأقصى لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

وتواصل قوات الاحتلال اعتقالاتها اليومية للمواطنين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة، تداهم خلالها منازلهم وتخرب محتوياتها وترهب سكانها.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وواصلت سلطات الاحتلال سياسة الإبعاد والتضييق بحق المواطنين، وبلغ عدد حالات الإبعاد عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى (23) مواطنا، بينهم حراس للمسجد الأقصى ورئيسة شعبة الحارسات في المسجد الأقصى.



عاجل

  • {{ n.title }}