الاحتلال يعتقل شقيقين من البلدة القديمة بالقدس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الاثنين، شقيقين من داخل البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة.

 وأفادت مصادر مقدسية، بأن قوات الاحتلال داهمت منزل الشقيقين عبد الرحمن وحاتم البشيتي من البلدة القديمة بالقدس قبل أن تقدم على اعتقالهما واقتيادهما إلى جهة غير معلومة.

 وكانت قوات الاحتلال اعتقلت قبل أيام قلائل النجل الثالث للعائلة هشام وحولته إلى المحكمة يوم أمس.

 وناشدت عائلة البشيتي جميع الجهات والمؤسسات الحقوقية الضغط على الاحتلال بالإفراج عن أبنائها الثلاثة، خاصة المريض بالسكر عبد الرحمن 16 عاماً الذي يحتاج لأدوية بشكل عاجل.

 وفي منزلها المطل على المسجد الأقصى المبارك، تواجه عائلة البشيتي أشكالاً عدة من جرائم الاحتلال الرامية إلى إرغامها على الرحيل وسلب المنزل لتحويله إلى بؤرة استيطانية.

 وتعيش العائلة قصة صمود أسطوري أمام قوات الاحتلال التي تلاحقهم تارة وتحاول إغرائه بالمال تارة ثانية.

 ولموقع منزل عائلة البشيتي المطل على المسجد الأقصى، في منطقة مرتفعة من بين المنازل، سببا في زيادة الأطماع الاستيطانية والاحتلالية، بالإضافة إلى كونه هدفا مستمرا للاعتداءات من قبل جنود الاحتلال.

 ويتعمد الاحتلال وبشكل مستمر ملاحقة أفراد الأسرة، من خلال الاعتقالات والاستدعاءات والحبس المنزلي؛ لوضع العائلة في جو من الضغط والقهر؛ لإرغامهم على الرحيل وترك المنزل لقمة سائغة للمستوطنين.

 وفي سياق آخر استدعت قوات الاحتلال الأسير المحرر مؤيد أبو ميالة "20 عاما" للتحقيق معه في مركز شرطة عوز بجبل المكبر وهو من سكان حي العباسية ببلدة سلوان.

 ويستهدف الاحتلال المقدسيين والمرابطين منهم على وجه الخصوص، من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعاد المقدسيين عن المسجد، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

 وشهدت مدينة القدس تصاعدًا في اقتحامات المجموعات الاستيطانية للمسجد الأقصى، بدعوى الاحتفال بالأعياد اليهودية.



عاجل

  • {{ n.title }}