الأجهزة الأمنية في رام الله تفض بالقوة الاعتصام التضامني مع الأسير الأخرس

قال الأسير المحرر بلال ذياب إن العشرات من عناصر الأجهزة الأمنية اقتحموا مساء اليوم الثلاثاء مقر الصليب الأحمر في البيرة وطردوا المعتصمين داخله المتضامنين مع الأسير ماهر الأخرس.

وأوضح شهود عيان أن قوات كبيرة من الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة اقتحمت مقر الصليب الأحمر بعد قطع الكهرباء عنه حيث أخرجوا المعتصمين بالقوة.

بدوره أكد الأسير المحرر محمد علان أنه تعرض للسحل من قبل عناصر الأجهزة الأمنية كما جرى منعهم من الاعتصام على الرصيف الخارجي.

ولجأ المعتصمون الى منزل الأمين العام للجبهة الشعبية الأسير أحمد سعدات قبل أن يتوجهوا إلى دوار المنارة وسط رام الله.

من جانبها استنكرت حركة الجهاد الاسلامي اعتداء الأجهزة الأمنية على المعتصمين في مقر الصليب الأحمر وإخراجهم بالقوة وسحل أسرى محررين في الشارع.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان إن ما قامت به أجهزة أمن السلطة معيب جداً خاصة مع تدهور حالة الأسير الأخرس.

يشار الى أن الأسير ماهر الأخرس من جنين مضرب عن الطعام منذ 79 يوماً، ويواجه ظروفًا صحية خطرة للغاية بعد دخوله في الشهر الثالث من إضرابه، حيث لا يقوى على الحركة ويرفض تناول المدعمات.

وكانت ما تسمى بالمحكمة العليا لدى الاحتلال قد رفضت خلال جلستها يوم أمس الإفراج الفوري عن الأسير الأخرس.



عاجل

  • {{ n.title }}