الاحتلال يعتقل مقدسياً بعد التنكيل به في البلدة القديمة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الأربعاء مواطنا مقدسيا بعد الاعتداء عليه والتنكيل به في البلدة القديمة.

 ووثقت مشاهد مصورة لحظة اعتداء جنود الاحتلال على الشاب المقدسي داوود قطينة بالضرب المبرح والتنكيل قرب باب المجلس قبل اعتقاله ونقله الى أحد مراكز التحقيق.

 وتشهد مدينة القدس المحتلة إغلاقاً شاملاً بدأ منذ أسابيع بحجة الأعياد اليهودية وتفشي وباء كورونا.

 ويستهدف الاحتلال المقدسيين من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

 وشهدت مدينة القدس تصاعدًا في اقتحامات المجموعات الاستيطانية للمسجد الأقصى، بدعوى الاحتفال بالأعياد اليهودية.

 ورصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

 كما رصد (28) اعتداءً على دور العبادة والمقدسات، وقد بلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا المسجد الأقصى المبارك (1283) مستوطنا.

 كما بلغ عدد الاقتحامات لمناطق مختلفة في الضفة والقدس (307) اقتحامات، ووصل عدد الحواجز الثابتة والمؤقتة المقامة في مناطق مختلفة من الضفة والقدس (395) حاجزا.

 وتعتبر مناطق الخليل والقدس وبيت لحم، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (301، 289، 237) انتهاكا على التوالي.

 



عاجل

  • {{ n.title }}