مواجهات واعتقالات في الضفة الغربية والقدس المحتلة

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم السبت، اعتقالات في القدس المحتلة والضفة الغربية، طالت عددا من المواطنين، واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في مناطق متفرقة.

ففي القدس المحتلة، شهد حي "بطن الهوى" في بلدة سلوان الليلة الماضية مواجهات بين قوات الاحتلال وأهالي الحي.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز السام والرصاص المطاطي، واعتدت على المواطنين في البلدة.

واقتحمت قوات الاحتلال قرية العيسوية في القدس المحتلة، وتمركزت في محيط مسجد الأربعين وسط البلدة.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب لؤي أشرف محمود  من قرية العيسوية، وتم تأجيل محاكمتة لليوم.

ودهمت قوات الاحتلال عدة قرى تابعة للسلطة الفلسطينية في منطقة  القدس، منها قريتي قطنة والرام، وشنت حملات تفتيش واعتقال لمواطنين يسهلون عبور سكان الضفة لمناطق القدس والداخل المحتل للعمل.

وفي الخليل،اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشاب جيفارا النمورة، والشقيقين أكرم وكايد محمد حسن الفسفوس، عقب دهم منزلي ذويهم وتفتيشهم في بلدة دورا جنوب الخليل.

وعلى صعيد آخر، نصبت قوات الاحتلال حواجزها العسكرية على مداخل الخليل الشمالية، ومداخل بلدات بيت عوا وسعير وحلحول، وأوقفت مركبات المواطنين وفتشتها، ودققت في بطاقات راكبيها الشخصية، ما تسبب في إعاقة مرورهم.

ويواصل الاحتلال حملات الاعتقال والدهم والتفتيش اليومية، ويتخللها إرهاب السكان وخاصة النساء والأطفال، ويندلع على إثرها مواجهات مع الشبان الفلسطينيين.

ووفق تقرير دوري يصدره المكتب الإعلامي لحركة "حماس" في الضفة الغربية، رصد ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وبلغ عدد الاقتحامات لمناطق مختلفة في الضفة والقدس خلال سبتمبر الماضي (307) اقتحامات، ووصل عدد الحواجز الثابتة والمؤقتة المقامة في مناطق مختلفة من الضفة والقدس (395) حاجزا.

ورصد التقرير (94) مداهمة لمنازل تعود لفلسطينيين، واستشهاد مواطنين اثنين وجرح (66) آخرين بنيران قوات الاحتلال، واعتقال (344) مواطنا، واحتجزت (33) آخرين.

وتعتبر مناطق الخليل والقدس وبيت لحم، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (301، 289، 237) انتهاكا على التوالي.



عاجل

  • {{ n.title }}