الاحتلال يقمع فعالية مناهضة للاستيطان في مسافر يطا واعتقال مواطن

قمعت قوات الاحتلال، اليوم السبت، فعالية مناهضة للبناء الاستيطاني ومصادرة آلاف الدونمات في مسافر يطا جنوبي الخليل، واعتقلت مواطنا.

وأفاد مصادر محلية أن قوات الاحتلال قمعت عددا من المشاركين في الفعالية المناهضة للاستيطان والتي نظمها نشطاء محليين وأجانب، واعتدت عليهم بعد الاشتباك بالأيادي.

ولفتت المصادر إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الشيخ سليمان الهذالين "أبو عادل"، عقب مواجهات في مسافر يطا.

وأشارت المصادر إلى أنه تزامن مع قمع قوات الاحتلال تواجد لأحد المستوطنين، في مزرعة تم إقامتها على أراضي الفلسطينيين في المنطقة، وقام بشتم المتضامنين بألفاظ نابية.

وقال أبو عادل الهذالين، قبل اعتقاله، إلى أن هذه الوقفة جائت رفضا لمصادرت أكثر من 10 آلاف دونم لصالح الاستيطان.

وأوضح راتب الجبور إلى أن قوات الاحتلال وضعت اليد على 3600 دونم، ووقف اليوم اصحاب الأراضي للتصدي لهذه الجمة الاستيطانية الشرسة غير المسبوقة، وربط المستوطنات الشمالية والجنوبية للمسافر، وعلى حساب الأراضي الفلسطينية.

وتعتبر الخليل المدينة الثانية بعد مدينة القدس في أولويات الاستهداف الاستيطاني لسلطات الاحتلال نظرًا لأهميتها التاريخية والدينية.

وتعاني الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق مستغلة الانشغال بفيروس كورونا.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

رصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وحسب التقرير فقد بلغ عدد الأنشطة الاستيطانية (16) نشاطا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.

وتعتبر مناطق الخليل والقدس وبيت لحم، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (301، 289، 237) انتهاكا على التوالي.



عاجل

  • {{ n.title }}