الاحتلال يعتقل مواطنين في الضفة والقدس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم، مواطنين من مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة، وأفامت عددا من الحواجز العسكرية في مناطق متفرقة.

ففي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب إبراهيم نمر النوري، عقب اقتحام منزله في قرية العيساوية في القدس المحتلة.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب يوسف أشرف جوابرة، أثناء تواجده على مدخل مخيم العروب شمال الخليل.

وداهم جنود الاحتلال حي تل  ارميدة بمدينة الخليل، واعتدوا على عدد من الشبان أثناء تواجدهم في المنطقة.

ونصبت قوات الاحتلال عدة حواجز عسكرية في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل على مفرق الفحص، وعلى بيت عنون شمالا، وعلى مدخل السيميا في بلدة السموع جنوب الخليل، وفتشت مركبات المواطنين.

وفي جنين،  نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، حاجزا عسكريا على مفترق بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

وأوضحت مصادر محلية أن قوات الاحتلال نصبت الحاجز العسكري على الطريق المؤدية إلى يعبد وطولكرم، وشرعت بتوقيف المركبات، وتفتيشها، والتدقيق في هويات راكبيها، ما أدى إلى إعاقة تحركاتهم٠

ويواصل الاحتلال حملات الاعتقال والدهم والتفتيش اليومية، ويتخللها إرهاب السكان وخاصة النساء والأطفال، ويندلع على إثرها مواجهات مع الشبان الفلسطينيين.

ووفق تقرير دوري يصدره المكتب الإعلامي لحركة "حماس" في الضفة الغربية، رصد ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وبلغ عدد الاقتحامات لمناطق مختلفة في الضفة والقدس خلال سبتمبر الماضي (307) اقتحامات، ووصل عدد الحواجز الثابتة والمؤقتة المقامة في مناطق مختلفة من الضفة والقدس (395) حاجزا.

ورصد التقرير (94) مداهمة لمنازل تعود لفلسطينيين، واستشهاد مواطنين اثنين وجرح (66) آخرين بنيران قوات الاحتلال، واعتقال (344) مواطنا، واحتجزت (33) آخرين.

وتعتبر مناطق الخليل والقدس وبيت لحم، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (301، 289، 237) انتهاكا على التوالي.



عاجل

  • {{ n.title }}