جنين تحتضن مؤتمر الوفاق الوطني الأول.. القيادي قبها: لا بديل عن المصالحة وعلى الجميع تحمل مسؤولياته

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، وصفي قبها، على أنه لا بديل عن المصالحة الوطنية الشاملة، داعيا الكل الفلسطيني لتحمل مسؤولياته لدعم المصالحة الفلسطينية.

جاء ذلك، في تصريحات صحفية للقيادي قبها، على خلفية نشر دعوة لاحتضان مؤتمر "الوفاق الوطني الأول" في الجامعة العربية الأمريكية في جنين.

وبيّن قبها أن المصالحة واجب ديني ووطني وأخلاقي، وهي ضرورة فلسطينية ملحة في ظل الظروف المعقدة التي تمر بها القضية الفلسطينية، وحيث حجم المؤامرات الكبير الذي يستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

وشدد قبها على ضرورة دعم كل الجهود المخلصة المبذولة لإنجاز المصالحة، وتحقيق الوحدة والشراكة السياسية.

وقال قبها إن "وطننا واحد، ومصابنا واحد، ومصيرنا واحد، وعدونا مشترك"، مضيفا أنه لا بديل عن المصالحة إلا المصالحة.

ودعا قهبا لضرورة الإسراع في إنجاز المصالحة، مع ترسيخ ثقافة قبول الآخر والشراكة السياسية، وعدم السماح بالتدخلات الخارجية.

ولفت قبها إلى أن الحضور والمشاركة  في مثل هذه المؤتمرات هو دعم وتأييد وتعزيز للجهود المبذولة

وكانت قد أكدت حركتا حماس وفتح استمرار الحوار الإيجابي والبناء بينهما لبناء الشراكة الوطنية كخيار استراتيجي لا عودة عنه.

وفي تصريح صحفي أكد الشيخ صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس استمرار الحوار الإيجابي والبناء مع حركة فتح، والفصائل كافة، للوصول إلى اتفاق وطني على خريطة وطنية تحقق الشراكة المنشودة، وتزيد من قدرة شعبنا على مواجهة التحديات والمؤامرات.

بدوره شدد أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" اللواء جبريل الرجوب، على أن بناء الشراكة الوطنية خيار استراتيجي لا عودة عنه، وجميع فصائل العمل الوطني الفلسطيني توافقت عليه بقناعة وإيمان مطلق كمسار وخيار لحماية مشروعنا الوطني.

وأضاف الرجوب أن ما تم الاتفاق عليه بين الفصائل لم يظهر أي خروج عنه أو تجاوز له، وإننا سنواصل العمل وفق مخرجات اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية وتفاهمات إسطنبول.

وقال: "نحن في طريقنا إلى الاتفاق من خلال حواراتنا الثنائية مع الاخوة في حركة حماس، للخروج من حالة الانقسام التي استمرت لأكثر من 13 عاما"، مشددا على التزام الحركتين بما تم الاتفاق عليه.



عاجل

  • {{ n.title }}