قوات الاحتلال تهدم منشآت صناعية في بلدة عناتا

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الاثنين، عددا من المنشآت الصناعية عند مدخل مفرق بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة.

وأفاد رئيس بلدية عناتا طه الرفاعي  أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال يرافقها آليات هدم "جرافات مجنزرة" اقتحمت الشارع الرئيسي في الجهة الشرقية من بلدة عناتا، وهدمت بركسين تجاريين.

وهدمت قوات الاحتلال بركسا تجاريا آخر يضم بسطات خضار، وبركسا وسورا يلف على نحو دونمين من الأرض ويضم محل بيع قطع مركبات يعود للمواطن محمد ابراهيم حلوة.

وأغلقت قوات الاحتلال المفرق أمام مركبات المواطنين بكلا الاتجاهين، ما أدى لحدوث أزمة مرورية في المكان.

وكانت سلطات الاحتلال هدمت في العاشر من الشهر الجاري مغسلة مركبات تعود للمواطن ابراهيم طه الشيخ في ذات المنطقة بعناتا.

وتواصل قوات الاحتلال انتهاكاتها واعتداءاتها اليومية بحق المواطنين وممتلكاتهم ومنشآتهم في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.

وكانت قد كشفت ما تسمى بـ"لجنة الإشراف على البناء" الاستيطاني التابعة لحكومة الاحتلال، أنه سيعلن عن المناقصات للشروع ببناء الوحدات الاستيطانية ضمن الخطة ٢٣١٨٥/a، في غضون أسابيع.

ومن شأن المشروع الاستيطاني الجديد حال تنفيذه، أن يغلق المنطقة الشرقية من القدس المحتلة بشكلٍ كامل، وأن يطوّق المناطق (عناتا، الطور، حزما)، بحيث تُحرم من أيّ إمكانية توسّع مستقبلية باتجاه الشرق.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1854) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي.

وبحسب التقرير، هدمت قوات الاحتلال (16) منزلا منها (9) منازل بالقدس خلال الشهر، فضلا عن عشرات المنازل التي أخطر أهلها بالهدم.

وبلغ عدد الممتلكات المدمرة من محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها (32) منشأة، فيما بلغ عدد الممتلكات المصادرة (20) تنوعت بين مصادرة معدات ومركبات وآليات ومواد بناء وخيام.

وأحصى التقرير (71) اعتداء ارتكبها المستوطنون، و(27) نشاطًا استيطانيًا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضٍ وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.



عاجل

  • {{ n.title }}