القيادي الحاج: حماس مستمرة في نهج المصالحة حتى إنجازها

أكد القيادي في حركة حماس خالد الحاج أن السعي للمصالحة هو فعل جهادي وعمل شرعي وسلوك نبيل، وستبقى يد حماس ممدودة حتى إنجازها.

 وقال القيادي الحاج إن حركة حماس ما زالت تعتقد أن المصالحة فريضة شرعية وضرورة وطنية ملّحة.

 وشدد على أن تكرار المحاولات وعقودا من الحوار الوطني، أفضل مئة مرة من يوم اقتتال أو حرب أهلية.

وأضاف القيادي الحاج: "لا يجوز في حقنا كحركة ترك المحاولة تحت عنوان أننا جربنا أو تعبنا أو سئمنا، وكل جهد يبذل في هذا المقام هو جهاد في سبيل الله، وليس إضاعة وقت كما قد يظن البعض".

 ولفت الحاج إلى أن حماس هي من بادرت للمصالحة والحوار وهذا شرف لها كحركة رائدة في العمل الوطني والإسلامي.

 وأكد أن العملية الاصلاحية تراكمية وانتهاز للفرص، حتى لا يتحول الموضوع الى جلد للذات أو تصفية للحسابات، أو استعراض للبطولات.

 وسبق أن اعتبرت الفصائل والقوى الفلسطينية استئناف العلاقات بين السلطة والاحتلال طعنة وانقلاباً على المصالحة واجتماع الأمناء العاميين للفصائل.

 ولقي قرار السلطة إدانة واسعة من فصائل العمل الوطني والإسلامي والشارع الفلسطيني.

 وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ نشر عبر حسابه في "تويتر" مساء أمس الثلاثاء، إنه "على ضوء الاتصالات التي قام بها الرئيس بشأن التزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة معنا، واستنادًا إلى ما وردنا من رسائل رسمية مكتوبه وشفوية بما يؤكد التزام إسرائيل بذلك، وعليه سيعود مسار العلاقة مع إسرائيل كما كان".

 يذكر أن رئيس السلطة محمود عباس أعلن في 19 مايو/ أيار الماضي الحل من جميع الاتفاقيات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها، ردًا على مخطط ضم أراضي الضفة.



عاجل

  • {{ n.title }}