مستوطنون ينصبون خيمة وخزانات مياه فوق أراضي جالود

 نصب مستوطنون، اليوم الجمعة، خيمة ووضعوا خزانات مياه فوق أراضي قرية جالود جنوب محافظة نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس ، إن مستوطنين نصبوا خيمة ووضعوا خزانات مياه وسياجا حول المنطقة الواقعة فوق جبل النجمة جنوب أراضي جالود.

وأضاف أن هذه المنطقة تبعد مئات الأمتار عن مدرسة البلدة، موضحا أن هذا مؤشر على نية المستوطنين إقامة بؤرة استيطانية جديدة في المنطقة.

وتعتبر جالود الواقعة الى الجنوب الشرقي من مدينة نابلس واحدة من أكثر القرى المتضررة بالزحف الاستيطاني، وذلك يعود للطوق الذي تفرضه عليها ثماني مستوطنات تحيط بها من جميع الاتجاهات.

وتبلغ مساحة جالود عشرين ألف دونم، استولت المستوطنات على ما يقارب ثمانين بالمئة من مساحتها بما يعادل ستة عشر ألف دونم تقريبا.

ويحيط بالقرية ثماني مستوطنات، استولت على عدد كبير من الدونمات الزراعية وأشجار الزيتون، وأغلب ساكنيها من المتطرفين وجماعات "تدفيع الثمن"، الذين يقومون بالاعتداء على المواطنين وطلاب المدرسة الثانوية القريبة من مستوطنة "شفوت راحيل" وحرق أشجار الزيتون.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1854) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي.

وأحصى التقرير (71) اعتداء ارتكبها المستوطنون، و(27) نشاطًا استيطانيًا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.

وتعتبر مناطق القدس والخليل وبيت لحم، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (360، 285، 234) انتهاكا على التوالي.

 



عاجل

  • {{ n.title }}