الاحتلال يواصل هدم مساكن وتدمير شبكة مياه في مسافر يطا

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ صباح اليوم الأربعاء، عمليات هدم متفرقة في مسافر يطا في الخليل، جنوب الضفة الغربية، وذلك بحجة عدم الترخيص.

ففي وقت مبكر من صباح اليوم هدمت جرافات الاحتلال هدمت منزل المواطن رسمي أبو عرام، والذي تبلغ مساحته 65 مترا مربعا في منطقة الركيز.

وهدمت جرافات الاحتلال منزل المواطن حاتم مخامرة، وتبلغ مساحة 35 مترا مربعا في منطقة التواني شرق يطا.

كما هدمت قوات الاحتلال في منطقة صارورة وحدة صحية تعود للمواطن جلال العمور الذي يسكن في احد الكهوف في تلك المنطقة.

وفي السياق ذاته، هدمت قوات الاحتلال مسكنين من الطوب والصفيح في منطقة خلة الضبع بمسافر يطا تعودان للشقيقين جابر وعامر علي جابر الدبابسة.

كما هدمت آليات الاحتلال غرفة سكنية للمواطن فايز مخامرة تقع بتجمع "مغاير العبيد" شرق يطا.

إلى ذلك، دمرت جرافات الاحتلال شبكة المياه الرابطة في تجمُّع "صفي" شرق البلدة، والتي تم اخطار ازالتها قبل اسبوع.

وكانت قوات الاحتلال قد سلمت المواطنين خلال الشهر الجاري اكثر من 16 إخطارا بالهدم في المنطقة ذاتها، نفذت منها سبع عمليات هدم.

ويسعى الاحتلال لتشريد المواطنين في هذه المنطقة من خلال هدم منازلهم والاستيلاء على أراضيهم لصالح مستوطنات "كرمئيل" و"افيجال" و"حفات افيجال" و"ماعون". 

وتعتبر الخليل المدينة الثانية بعد مدينة القدس في أولويات الاستهداف الاستيطاني لسلطات الاحتلال نظرًا لأهميتها التاريخية والدينية.

وتعاني الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1854) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي. 

وبحسب التقرير، هدمت قوات الاحتلال (16) منزلا منها (9) منازل بالقدس خلال الشهر، فضلا عن عشرات المنازل التي أخطر أهلها بالهدم.

وأحصى التقرير (71) اعتداء ارتكبها المستوطنون، و(27) نشاطًا استيطانيًا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضٍ وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.



عاجل

  • {{ n.title }}