الاحتلال يهدم منزلًا في صور باهر ويستولي على شاحنات في العيزرية

هدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، منزلا في بلدة صور باهر بمدينة القدس المحتلة، فيما استولت قوات الاحتلال على 8 شاحنات من بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة.

 وأفادت مصادر محلية في البلدة، بأن طواقم وآليات بلدية الاحتلال في القدس بمساندة قوات خاصة من جيش الاحتلال، اقتحمت صور باهر، وهدمت منزل المواطن أيهم محمد شوكت الخطيب؛ بحجة عدم الترخيص.

 وكانت بلدية الاحتلال قد أجبرت المواطن فواز عبده، بهدم منزله مساء أمس، في حي المدارس من جبل المكبر، علما بأن منزله قد بني قبل أكثر من 5 سنوات، ويعيش هو وأسرته المكونة من 6 أفراد في المنزل البالغة مساحته 100 متر مربع.

 ويذكر أن الاحتلال صادر من صور باهر مساحة بالغة 9471 دونمًا، لصالح إقامة المستوطنات وبناء الشوارع الالتفافية، وهي محاصرة بثلاث مستوطنات "أرمون تسيف" شمالًا، و"هار حوما أو جبل أبو غنيم" جنوبًا، و"رامات راحيل" غربًا، وجدار الفصل العنصري شرقًا.

 كما وتشهد البلدة أعمال بنى تحتية ضخمة تجري جنوب شرق القرية لمد "الشارع الأمريكي" تمهيداً لعزلها ومصادرة المزيد من أراضيها وخاصة في منطقة الجانب التي قامت البلدية بتوزيع عشرات أوامر الهدم فيها.

 في المقابل يعيش أهالي صور باهر في ضائقة سكانية كبيرة، ويعانون كباقي سكان القدس الشرقية من سياسات سلطات الاحتلال العنصرية التي تعرقل وتحد من حصول المقدسيين على رخص بناء.

 ويشهد جنوب مدينة القدس المحتلة حركة استيطانية محمومة تمتد حتى منطقة "كفار عتصيون" لربط مستوطنات جنوب القدس بالمدينة والأغوار، إذ أقرت مؤخراً ما يسمى "اللجنة اللوائية للبناء والإسكان الإسرائيلية" على مخطط توسيع مستوطنة "هار جيلو" بـ 560 وحدة استيطانية جديدة.

 وعلاوة على ذلك فقد شهدت المدينة المقدسة مؤخرا إقرار توسيع الشارع الرئيس لطريق الولجة الالتفافي قرب بيت لحم، جنوب الضفة الغربية ليربط الشارع الالتفافي الجديد بالتجمع الاستيطاني "غوش عتصيون" بالقدس جنوباً.

 وفي سياق آخر، استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، على 8 شاحنات من بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة.

 وقال رئيس بلدية العيزرية عصام فرعون، إن قوات الاحتلال استولت على 8 شاحنات، للنقل ونضح المياه العادمة، من مكان عملها في البلدة تعود لمواطنين من العيزرية.

 وأضاف، إن الاحتلال يحاول استغلال المواقع والأراضي في جنوب شرق القدس وتحويلها إلى مكب للنفايات، ما يشكل تهديدا للبيئة الفلسطينية، ويجبر العاملين في مجال البيئة على صرف المياه في مناطق أخرى.

 وتعتبر مناطق القدس والخليل وبيت لحم، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (360، 285، 234) انتهاكا على التوالي.

 



عاجل

  • {{ n.title }}