الاحتلال يعتقل أسيرا محررا على حاجز عسكري جنوب جنين

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الأربعاء، أسيرا محررا من مخيم جنين، على حاجز عسكري مفاجئ أقامته جنوبي المحافظة.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر أحمد عبد الله أبو سرية، أثناء مروره على حاجز عسكري مفاجئ، على دوار بلدة عرابة جنوب جنين.

وأضافت المصادر أن أبو سرية أسير محرر سابق أمضى 9 سنوات في سجون الاحتلال.

يذكر أن قوات الاحتلال كثفت من تواجدها على دوار بلدة عرابة خلال الآونة الأخيرة، ونصبت الحواجز واعاقت تحركات المواطنين ودققت في هوياتهم واعتقلت شبانا.

واقتحمت قوات الاحتلال أمس أرضا قرب مدخل بلدة عرابة الرئيسي وطردت مزارعاً كان متواجد بداخلها، ونصبت خيمة عسكرية، ونصبت حاجزاً عسكرياً على دوار بلدة عرابة، وشرعت بإيقاف مركبات المواطنين والتدقيق في هوياتهم.

ويشار الى أن معسكر دوتان "محطة عرابة" أقامته قوات الاحتلال عام 1967 على 162 دونماً من أراضي المواطنين في عرابة، وكان سابقاً محطة استراحة لقطار يمر من المكان، وما زالت بعض الأبنية القديمة موجودة.

ومنذ إخلاء الموقع العسكري ما زالت قوات الاحتلال تعتدي على هذه المنطقة حتى اللحظة من خلال اقتحام المستوطنين وإقامة الصلوات التلمودية أو تنفيذ التدريبات العسكرية والتواجد فيها لساعات، وأحياناً لأيام.

وعلى الرغم من قيام سلطات الاحتلال بإخلاء المعسكر والمستوطنات إلا أنها، تواصل السيطرة على تلك المناطق وتمنع الفلسطينيين من دخولها أو التواجد في محيطها.

ويوجد في الضفة الغربية أكثر من 700 حاجز عسكري ما بين الثابت والطيار، يعيق حركة المواطنين وينغص حياة المسافرين عبرها.

وتحولت حواجز الاحتلال بكافة أشكالها إلى مصائد يتلقف خلالها جنود الاحتلال المواطنين من خلال الاعتقال والاستجواب والإذلال.

كما شهدت الحواجز الاحتلالية العشرات من حالات الإعدام بحق الفلسطينيين، ولا سيما خلال السنوات الخمس الأخيرة.



عاجل

  • {{ n.title }}