الأسير محمد عمر البرغوثي حراً بعد 10 أشهر من الاعتقال

 أفرجت سلطات الاحتلال اليوم الأحد عن الأسير الشاب محمد عمر البرغوثي من بلدة كوبر شمال رام الله.

  وأفاد مكتب إعلام الأسرى أن الشاب البرغوثي أمضى 10 أشهر في سجون الاحتلال وهو نجل القيادي في حركة حماس والأسير المحرر عمر البرغوثي أبو عاصف وشقيق الأسير الفدائي عاصف والشهيد القسامي البطل صالح.

  وكانت قوات الاحتلال، قد اعتقلت الشيخ عمر البرغوثي "أبو عاصف" إلى جانب نجله محمد، بتاريخ 2020/3/31 بعد أن اقتحمت منزلهم في قرية كوبر.

  وسبق أن أفرجت قوات الاحتلال عن الشيخ "أبو عاصف" مساء يوم الأربعاء الماضي بعد اعتقال إداري استمر تسعة أشهر.

 ويعتبر القيادي البرغوثي، أحد الرموز الوطنية الفلسطينية، حيث قضى حوالي 30 سنة في سجون الاحتلال، وهو شقيق الأسير نائل البرغوثي، وقد تعرض وعائلته للاعتقال الإسرائيلي، وهدم منازلهم.

 يذكر أن عائلة البرغوثي من العائلات التي حفرت اسمها بذاكرة الثورة الفلسطينية بمداد الدم، عبر سنوات ممتدة من العطاء والتضحيات، بدأت من أواخر سبعينيات القرن الماضي، بزناد الأسيرين عمر البرغوثي وشقيقه نائل.

 فالأسير عمر البرغوثي "أبو عاصف" نفذ عملية فدائية، قتل فيها مستوطنا "إسرائيليا" عام 1978م، رفقة شقيقه نائل الذي يعد أقدم أسير سياسي في العالم، إذ أمضى 40 عاما بالأسر وما يزال، اعتقل وحكم عليه بالمؤبد، ثم خرج من السجن في المرة الأولى، بعد صفقة تبادل للأسرى عام 1985م.



عاجل

  • {{ n.title }}