طرح عطاءات لبناء حي استيطاني شرقي نابلس

 طرحت شركات استيطانية في شمال الضفة الغربية عطاءات لبناء حي استيطاني شمالي مستوطنة "ايتمار" جنوبي شرق مدينة نابلس.

 ووفقاً للمشروع فسيتم إقامة حي استيطاني بأساسات مكتملة وليس منازل مركبة، ويشمل بناء العشرات من المنازل بمساحات متشابهة تصل الى 150 متراً مربعاً مع حديقة كبيرة، يجري التسويق حالياً لبيعها قبيل البدء بتشييدها.

ويأتي الإعلان عن المشروع بعد يوم واحد من المصادقة على بناء 792 وحدة استيطانية تتركز غالبيتها في شمال الضفة ومن بينها مستوطنة "ايتمار" المذكورة.

 وتجثم على أراضي نابلس 13 مستوطنة، و55 بؤرة استيطانية، وتقطع أوصالها الطرق الاستيطانية الالتفافية بطول 104 كيلومترات، والتي تسببت بتدمير ما مساحته 10393 دونمًا.

 ويقيم الاحتلال 24 معسكرًا له في أراضي المحافظة، ويفرض إغلاقًا على 80 منطقة.

 ويمثل الشارع الالتفافي البديل لشارع حوارة الرئيسي، واحدًا من أخطر المشاريع الاستيطانية في نابلس.

 ويمتد الشارع المعلن من حاجز حوارة (جنوبي نابلس) وحتى حاجز زعترة (جنوبًا)، بطول 5,7 كيلو متر. وسيدمر 393 دونمًا من أراضي: ياسوف، حوارة، وبيتا، منها 201 دونم مزروعة بأشجار الزيتون.

 وتكمن خطورة هذا الشارع بكونه انه لا يقتصر على مساحة الأراضي التي سيدمرها، بل تشمل أيضًا ما مساحته 2820 دونمًا كمناطق عازلة على جانبي الشارع يمنع الاقتراب منها.

 وسيحد الشارع من التوسع العمراني، وسيحاصر البيوت الواقعة بين الشارع القديم والشارع الجديد، وسيدمر أجزاء كبيرة من حسبة بيتا التي تشكل مصدر رزق لمئات العائلات الفلسطينية.



عاجل

  • {{ n.title }}