مواطنون يتصدون لهجوم مستوطنين شرق قلقيلية

تصدى مواطنون، مساء اليوم الخميس، لهجوم نفذه مستوطنون على المركبات المارة على طريق نابلس- قلقيلية.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس، بأن عشرات المستوطنين احتشدوا قرب قرية جيت شرق قلقيلية، ورشقوا مركبات المواطنين المارة بالحجارة، إلا أن الأهالي تصدوا لهم وأغلقوا الطريق أمامهم.

يذكر أن مستوطنين وجهوا أمس دعوات للاحتشاد على الطرق والمفترقات الرئيسة في الضفة الغربية الساعة الثامنة من مساء اليوم، لتنفيذ اعتداءات ضد المواطنين وممتلكاتهم.

وتقع قرية جيت في الجزء الشمالي الغربي من الضفة الغربية، إلى الغرب من مدينة نابلس بمسافة لا تزيد عن 9 كم، وعن مدينة قلقيلية بحوالي 20 كم إلى الشرق منها، على تقاطع طريقي 60 و55، اللذان يربطان شمال الضفة الغربية بوسطها، فهي تربط مناطق طولكرم، قلقيلية، نابلس، سلفيت، رام الله. 

وتبلغ مساحة أراضي منطقة "ج" في البلدة حوالي 86%، أقيم عليها عدة مستوطنات مثل "كدوميم"، إضافة إلى اقتطاع أجزاء واسعة من أراضي القرية لشق طرق التفافية مثل طريق 60 و55. 

وتحتوي قرية جيت على العديد من المواقع الأثرية التي تعكس تنوعا حضاريا يعود لحقب زمنية مختلفة، تدل على قدم البلدة وعراقتها. دمر عدد منها تحت جدار الضم والتوسع العنصري، وتعرض بعض منها للنبش، والتخريب، والإهمال.

وتتعرض قلقيلية لحصار مشدد حيث صادر الاحتلال نحو 76% من أراضي المحافظة، لإقامة المستوطنات الإسرائيلية وشق الطرق الالتفافية بالإضافة إلى بناء الجدار الفاصل من جميع الجهات.

وتتعرض مناطق وقرى شمال الضفة الغربية إلى اعتداءات مستمرة من قبل المستوطنين الذين يمارسون العربدة بشكل شبه يومي بحق السكان هناك.



عاجل

  • {{ n.title }}