إصابة طفل واستهداف منازل.. تصاعد إرهاب المستوطنين في الضفة الغربية

تصاعد إرهاب المستوطنين، مساء اليوم الخميس، بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، وسط انتشارهم على الشوارع الرئيسية ومفارق المدن الفلسطينية.

ففي رام الله، رشق مجموعة من المستوطنين مركبة مواطن قرب مستوطنة "بيت إيل" الواقعة شمال شرق البيرة والمقامة على الأراضي الفلسطينية لأهالي البيرة ورام الله.

وذكرت مصادر محلية أن الطفل أصيب بجراح متوسطة وتلقى العلاج بواسطة طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني التي وصلت إلى المكان.

وفي نابلس، هاجم المستوطنون بالزجاجات الحارقة منزلين في المنطقة الجنوبية من قرية بورين، وتصدى لهم الأهالي، الأمر الذي أدى الى اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال، التي أصابت عددا من المواطنين بحالات اختناق نتيجة إطلاقها الغاز المسيل للدموع.

ورشق مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة، وأغلقوا لبضع ساعات طريق منعطفات اللبن، وهي طريق رام الله نابلس القديمة، قرب اللبن الشرقية جنوب نابلس.

واحتشد عشرات المستوطنين على شارع قرية اللبن الشرقية الرئيسي، وقاموا بأعمال عربدة ورشق حجارة تحت حماية قوات الاحتلال التي تواجدت بكثافة.

وفي بيت لحم،  أغلق مستوطنون، تحت حماية جنود الاحتلال، مفترق "عصيون" والشارع الالتفافي القريب من بلدة تقوع شرق بيت لحم، ورشقوا مركبات المواطنين بالحجارة.

وأفادت المصادر بأن مجموعات من المستوطنين، أغلقت مفترق عتصيون والشارع الالتفافي ما بين زعترة وتقوع، تحديدا قرب مستوطنة "تكواع"، امام حركة المواطنين من والى محافظة الخليل، ورفعوا الاعلام الإسرائيلية ورشقوا مركبات المواطنين بالحجارة ما ألحق أضرارا ببعضها.

وفي السياق ذاته، اقتحمت قوات الاحتلال بيت فجار وسط إجراءات وتدابير عسكرية مكثفة رافقها إغلاق مداخلها أمام حركة المواطنين.

وأضافت مصادر محلية إن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال التي أطلق جنودها قنابل الغاز والصوت.

وفي الخليل، اعتدى مستوطنون بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، على مركبات المواطنين في منطقة الحواور شمال الخليل.

وأفاد الناشط الإعلامي وأفاد الناشط محمد عوض، أن مجموعة من المستوطنين تجمهرت على مدخل مستوطنة "كرمي تسور" المقامة عنوة على أراضي المواطنين بين بلدة حلحول وبلدة بيت أمر شمال الخليل، وهاجمت بالحجارة مركبات المواطنين المارة على الشارع الرئيسي بالقرب من منطقة الحواور في بلدة حلحول شمال الخليل.

وفي ذات السياق، تجمع عشرات المستوطنين المسلحين من مستوطنة "حاجاي"، على المدخل الجنوبي لمدينة الخليل، وأغلقوا الشارع الرئيسي الذي يربط مدينة الخليل بعدد من القرى والبلدات، ومارسوا أعمال العربدة، وحاولوا الاعتداء على مركبات المواطنين، وهم يرددون شعارات عنصرية.

وجاءت هذه الاعتداءات إثر دعوات منذ الأمس للمستوطنين للخروج اليوم في مظاهرات بالقرب من مستوطنات وحواجز عسكرية منتشرة في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.



عاجل

  • {{ n.title }}