إصابات بقمع الاحتلال فعالية ضد الاستيطان بمسافر يطا

أصيب عدد من المواطنين، اليوم السبت، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي فعالية ضد الاستيطان في خربة "التويمين" بمسافر يطا جنوب الخليل.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال قمعت الفعالية، واعتدت على المشاركين بالضرب، وإلقاء قنابل الصوت، والشتم بألفاظ نابية، وأعلنت المنطقة عسكرية مغلقة.

وأضافت المصادر أن مستوطني "سوسيا" المقامة على أراضي المواطنين، هاجموا الصحفيين الذين تواجدوا في المكان لتغطية الحدث، وطاردوهم بالكلاب، ما تسبب بإصابة الصحفيين حمزة الحطاب ومشهور الوحواح بجروح وكدمات.

وبدوره، قال منسق لجان الحماية والصمود بمسافر يطا وجبال جنوب الخليل فؤاد العمور إن هذه الفعالية تأتي للتضامن مع أهالي خربة "التويمين" ومسافر يطا، ورفضا لسياسة الاستيطان.

ورفع المشاركون في الوقفة العلم الفلسطيني، ولافتات كتبت عليها شعارات تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه شعبنا، ووقف جرائم الاحتلال ومستوطنيه، ورددوا هتافات منددة بالاستيطان، داعين أبناء شعبنا، بالتصدي لسياسة الاستيطان والاستيلاء على الأراضي.

وتعتبر الخليل المدينة الثانية بعد مدينة القدس في أولويات الاستهداف الاستيطاني لسلطات الاحتلال نظرًا لأهميتها التاريخية والدينية.

وتعاني الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق مستغلة الانشغال بفيروس كورونا.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.



عاجل

  • {{ n.title }}