لليوم الثاني على التوالي.. قوات الاحتلال تقتحم "الأقصى" ويتوزعون على بواباته

اقتحم عشرات العناصر من قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم السبت، باحات المسجد الأقصى وانتشروا بشكل مكثّف على بواباته.

وأفادت مصادر مقدسية، أن عدداً كبيراً من جنود الاحتلال اقتحموا المسجد الأقصى لليوم الثاني على التوالي، وتجولوا في باحاته وكثّفوا من تواجدهم على البوابات والطرق المؤدية الى المسجد.

وأكد إمام وخطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري في تصريحات صحفية سابقة أن الاحتلال يستغل جائحة من أجل تنفيذ مخططات سياسية والتضييق على المقدسيين في البلدة القديمة وخاصة في أيام الجمع.

وأشار صبري إلى أن اقتحامات المستوطنين وجيش الاحتلال للمسجد الأقصى لم تتوقف أو تقيد بقيود النواحي الصحية، لافتاً إلى أن هذه القيود تفرض فقط على المقدسيين ويضيق عليهم من أجل تخفيف عدد المصلين في المسجد الأقصى.

ودعا صبري المقدسيين الى التوجه إلى الأقصى قدر الامكان مع الأخذ بعين الاعتبار التعليمات الصحية مثل لبس الكمامة وأخذ السجادة والتباعد في الصلوات لأن ساحات الأقصى واسعة وتسع الألاف.

وتأتي اقتحامات المستوطنين وجيش الاحتلال رغم استمرار الإغلاق الشامل الذي تشهده المدينة المقدسة، والتشديدات على المقدسيين من الوصول للمسجد الأقصى.

وكانت قوات الاحتلال قد منعت أمس الجمعة المصلين من غير سكان البلدة القديمة في القدس من الوصول للمسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة الجمعة بحجة الإغلاق الذي تفرضه الحكومة الإسرائيلية منذ أربعة أسابيع.

وأغلقت قوات الاحتلال مداخل البلدة القديمة والمسجد الأقصى وشددت من إجراءاتها على باب العامود وباب الساهرة وبقية الأبواب وعرقلت وصول المصلين إلى الأقصى وقامت بتفتيشهم وفحص هواياتهم.

وتتواصل الدعوات لعموم المسلمين في الداخل الفلسطيني المحتل وأهالي القدس ومن يستطيع الوصول للأقصى من سكان الضفة الغربية، إلى تكثيف شد الرحال نحو المسجد وإعماره بالمصلين والمرابطين، إفشال لمخططات المستوطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}