مستوطنون يعتدون على رعاة أغنام جنوب الخليل

 اعتدى مستوطنون، اليوم الأحد، على رعاة أغنام في منطقة سدة الثغلة شرق يطا جنوب الخليل.

 وقال منسق لجان الحماية والصمود بمسافر يطا وجبال جنوب الخليل فؤاد العمور، إن مجموعة من مستوطني "ماعون وكرمئيل" المقامتين على أراضي المواطنين شرق يطا، اعتدت على رعاة الأغنام في منطقة سدة الثعلة بمسافر يطا، ومنعتهم من دخول المراعي، وهاجمت أغنامهم.

 وأشار إلى أن استهداف الاحتلال ومستوطنيه لرعاة الأغنام، ومنعهم من الوصول الى المراعي، يهدف إلى ضرب الثروة الحيوانية، التي تمثل مصدر الدخل الوحيد لمئات العائلات والأسر التي تسكن المسافر، وتعتمد في هذا الوقت من المواسم على المراعي لإطعام أغنامهم.

 يذكر أن اعتداءات متكررة من قبل المستوطنين وقوات الاحتلال على سكان شرق يطا، وممتلكاتهم، لدفعهم عن الرحيل عن أراضيهم لصالح الاستيطان.

  ويسعى الاحتلال ومستوطنوه من خلال انتهاكاتهم المتواصلة لتضييق الخناق على سكان يطا والمسافر، لإجبار السكان والمزارعين على ترك منازلهم وأراضيهم، التي تعتبر مطمعا لحكومة الاحتلال التي تسعى إلى السيطرة عليها لصالح الاستيطان.

  وتعتبر الخليل المدينة الثانية بعد مدينة القدس في أولويات الاستهداف الاستيطاني لسلطات الاحتلال نظرًا لأهميتها التاريخية والدينية.

 

 وتعاني الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

 وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق مستغلة الانشغال بفيروس كورونا.

  وتشير تقديرات فلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.



عاجل

  • {{ n.title }}