الاحتلال يخطر بهدم غرف سكنية وزراعية وخزان مياه ببيت لحم والأغوار

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، بهدم غرف سكنية وزراعية وخزان مياه في بلدة الخضر جنوب بيت لحم وخربة الميتة وتجمع ذراع عواد في الأغوار الشمالية.

وقال الناشط أحمد صلاح إن قوات الاحتلال أخطرت بهدم غرفة زراعية تعود للمواطن ابراهيم سليمان صلاح، تقع في منطقة واد الشامي غرب البلدة؛ بحجة عدم الترخيص.

وأضاف صلاح أن تلك القوات أخطرت بهدم خزان مياه يستخدمه المزارعون في تلك المنطقة.

يذكر ان آليات الاحتلال قد جرفت يوم أمس ثلاثة دونمات في قرية المعصرة جنوبا.

وتتواصل معاناة الخضر أمام مخطط سلطات الاحتلال الهادف إلى قضم أراضيها لأغراض استعمارية، حيث تم في السنوات الأخيرة هدم عدة منازل بحجة عدم الترخيص، ناهيك عن الإخطارات التي سلمت لأصحاب المنازل.

وفي سياق متصل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي يرافقها دوريات من "الإدارة المدنية" خربة الميتة في الأغوار الفلسطينية الشمالية، وأخطرت بوقف العمل في منازل تعود ملكيتها للمواطن خالد علي سلامه الفقير.

وأشارت مصادر محلية إلى أن "الإدارة المدنية" قامت بتصوير كافة مساكن المواطنين في خربة الميتة.

كما قامت سلطات الاحتلال بتوجيه إخطار بوقف العمل لغرفتين سكنيتين في تجمع ذراع عواد في الأغوار الشمالية، تعود ملكيتها للمواطن عدنان عبد المهدي غياض السلامين.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد أخطرت في وقت سابق من اليوم الأحد بإزالة منزلين متنقلين في خربة يرزا شرق طوباس.

وتصاعدت وتيرة اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه في الضفة الغربية، بشكل مضطرد خلال الأعوام الأخيرة، من حيث الكم وحجم الضرر الواقع على المواطنين الفلسطينيين.

وتعتبر الأغوار سلة فلسطين الغذائية وهي أكثر المناطق تضرراً من مشروع الضم الذي سيلتهم عشرات آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية.

وتتعرض عدة مناطق في الضفة الغربية وخاصة في الأغوار والقرى المحاذية للمستوطنات لهجمة متواصلة بهدف مصادرة مزيد من الأراضي وشق طريق استيطانية وتهجير السكان.



عاجل

  • {{ n.title }}