النائب الرجوب يدعو السلطة بالضفة لخطوات مماثلة لما حدث بغزة

 

دعا النائب في المجلس التشريعي بمدينة الخليل الشيخ نايف الرجوب السلطة الفلسطينية إلى خطوات مماثلة في الضفة الغربية كما حدث من إفراج عن 45 معتقلًا جنائيًا وأمنيًا من حركة فتح بغزة.

وقال النائب الرجوب: "في ظل انتظار الكل الفلسطيني لعملية انتخابية مقبولة نزيهة، فإن مبادرة حركة حماس بالإفراج عن 45 معتقلًا جنائيًا وأمنيًا من فتح تعد بمثابة خطوة في الاتجاه الصحيح لتهيئة الظروف المناسبة لنجاح العملية الانتخابية".

 واعتبر الرجوب أن مبادرة حركة حماس بالإفراج عن معتقلين أمنيين في غزة تعبر عن نوايا صادقة، على الرغم من تورط المفرج عنهم بأعمال مشبوهة ضد المقاومة، مرحبا بكل خطوة إيجابية تهيئ الظروف المناسبة لإجراء الانتخابات الفلسطينية.

وطالب الرجوب السلطة الفلسطينية بخطوات مشابهة في الضفة الغربية، وإطلاق الحريات العامة ليس على منصات الاعلام فقط بل على أرض الواقع.

وأضاف: "المطلوب من السلطة لا يقتصر على إطلاق الحريات في الضفة بل يشمل التوقف عن الملاحقات القضائية والاعتقالات السياسية، إضافة لاحتضان أهالي الأسرى والشهداء الذين قطعت رواتبهم".

 ودعا السلطة في الضفة لمزيد من مبادرات حسن النوايا لتوفير بيئة صحية سليمة للانتخابات التشريعية والرئاسية، مشددا على أن "إطلاق الحريات العامة ووقف الملاحقات القضائية وإعادة الرواتب لأهالي الأسرى والشهداء هي بالأصل حقوق أساسية لهم غير خاضعة للاستجداء والمناقشة".

 وتعقيبًا على إفراج وزارة الداخلية بغزة عن 45 سجينًا من المحكومين أو الموقوفين على قضايا أمنية اليوم الخميس، أكدت حركة حماس أن هذا الإجراء يأتي تعبيرًا عن حرص الحركة والأجهزة الحكومية على تهيئة المزيد من المناخات الإيجابية في ظل الاستعداد للانتخابات العامة، وضمن الالتزام بمخرجات حوار القاهرة.

 وطالبت الحركة حركة فتح والسلطة برام الله بتهيئة مناخات إيجابية لتسير الانتخابات بسلام، ووقف كل أشكال الملاحقة والتضييق والاستدعاءات، والإفراج عن المعتقلين السياسيين، ورفع الحظر عن ممارسة الحريات الإعلامية.

 وقالت: "لقد آن الأوان لطي صفحة الماضي كاملة، والتقدم إلى الأمام نحو شراكة فلسطينية حقيقية تعيد بناء النظام السياسي الفلسطيني على أسس صحيحة وسليمة".



عاجل

  • {{ n.title }}