وقفة أمام محكمة الاحتلال في القدس رفضا لتهجير أهالي الشيخ جراح عن منازلهم

نظم نشطاء فلسطينيين وأجانب إلى جانب أهالي حي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام محكمة احتلالية تزامنا مع جلسة للنظر بإخلاء عائلات من منازلهم في الحي لصالح المستوطنين. 

وأفادت مصادر محلية أن عشرات المواطنين تجمهروا أمام محكمة الاحتلال المركزية في القدس المحتلة، بانتظار جلسة المحكمة الخاصة بإخلاء سلطات الاحتلال منازل في حي الشيخ جراح لصالح المستوطنين.

وأوضحت المصادر أن النشطاء نادوا بإنهاء الاحتلال ورفضوا قرارات محاكم الاحتلال في القدس والتي تدعم مزاعم المستوطنين. 

وعبّر المتظاهرون عن غضبهم ورفضهم لسياسات حكومات الاحتلال الداعمة للاستيطان، والرامية إلى تهويد المدينة المقدسة وتهجير ساكنيها عن مساكنهم.

وكانت قد أصدرت محكمة الاحتلال المركزية في القدس المحتلة قراراً يقضي بطرد 6 عائلات فلسطينية، تضم 27 شخصا، من بيوتها في حي الشيخ جراح، والتي تسكنها منذ قرابة 70 عاما، وذلك من أجل إسكان مستوطنين مكانها. 

وجدير بالذكر، أن 28 عائلة مقدسية من حي الشيخ جراح كانت قد أكدت سابقا رفضها القاطع إخلاء منازلهم لصالح الجمعيات الاستيطانية بعد قرارات محاكم الاحتلال بإخلائها ودفع غرامات مالية.

 وتلاحق الجمعيات الاستيطانية 28 عائلة في الحي لسرقة منازلهم التي سكنوها في العام 1956م، بموجب اتفاق مع الحكومة الأردنية " السلطة الحاكمة في فترتها" ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

وحينها أقامت العائلات منازل لها على الأرض البالغة مساحتها 18 دونماً، ولكن مع مر السنين أصبح يقيم في هذه المنازل 80 أسرة عدد أفرادها 400 شخص.

وأخلت سلطات الاحتلال قبل سنوات ثلاث عائلات فلسطينية من منازلها، والآن تنوي إخلاء عائلة الصباغ وقررت مؤخراً إخلاء 7 عائلات أخرى خلال العام الجاري والعام المقبل.

وخاضت العائلات صراعاً مريراً في محاكم الاحتلال التي رفضت الأوراق الثبوتية التي قدمها السكان لدحض مزاعم الجمعيات الاستيطانية عن ملكيتها للأرض.

وتقول العائلات إن محاكم الاحتلال استندت في قراراتها المنحازة لصالح المستوطنين الإسرائيليين إلى وثائق مزورة غير صحيحة، وتحكم بشكل دائم لصالح المستوطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}