الاحتلال يصادر جرافة غرب سلفيت

سلفيت -صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، جرافة في منطقة "المراحات"، غرب مدينة سلفيت.

وأفاد رئيس بلدية سلفيت عبد الكريم فتاش أن قوات الاحتلال صادرت جرافة البلدية خلال عملها في استصلاح أراض زراعية في منطقة "المراحات" القريبة من منطقة "الرأس"، المهددة بالاستيلاء عليها لصالح الاستيطان.

وجدر بالذكر، أن قوات الاحتلال استولت أمس السبت، على جرافة تابعة لبلدية قراوة بني حسان، غرب سلفيت، أثناء عملها في تأهيل شارع زراعي شمال شرق البلدة.

وتتعرض أراضي منطقة "المراحات" لاعتداءات مستمرة من قبل الاحتلال والمستوطنين، وتقع بالقرب من منطقة "الرأس" المهددة بالمصادرة لصالح الاستيطان.

وسبق أن أخطرت سلطات الاحتلال بوقف العمل في استصلاح الأراضي في المنطقة، إلى جانب الإخطار بوقف بناء مخازن، بدعوى أنها واقعة في المنطقة المصنفة "ج".

وجدير بالذكر، أن سلطات الاحتلال تسعى للاستيلاء على المزيد من الأراضي في محافظة سلفيت لاستكمال المشروع الاستيطاني بما يسمى "ارئيل الكبرى"، عبر ربط كافة البؤر الاستيطانية في المنطقة، وعزل المحافظات عن بعضها البعض.

يشار إلى أن مستوطنة "أريئيل" المعروفة بـ"إصبع أريئيل الاستيطاني"، الذي يمتد عدة كيلومترات على تلة مرتفعة، تتوسع على حساب أراضي الفلسطينيين بثلاثة أضعاف مساحتها الحالية.

ويوجد في سلفيت 18 تجمعا فلسطينيا مقابل 24 مستوطنة ما بين سكنية وصناعية، وتبلغ نسبة الأراضي المخصصة للبناء الفلسطيني في المحافظة حوالي 6% فقط من المساحة الإجمالية، مقابل 9% لصالح المستوطنين.

ويعمل الاحتلال على توسعة المستوطنات وربطها بشبكة مياه وكهرباء وصرف صحي، ليشكل تكتلا استيطانيا يسيطر على مساحة تصل إلى 70% من أراضي سلفيت.

وتعدُّ سلفيت المحافظة الثانية بعد القدس من حيث الاستهداف الاستيطاني، بهدف فصل شمال الضفة عن جنوبها، والهيمنة على المياه الجوفية في المحافظة.



عاجل

  • {{ n.title }}