الاحتلال يستولي على جرافة باغر جنوب نابلس

استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، على جرافة "باغر"، وأوقفت أعمال تأهيل شارع في قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس.

وبحسب مصادر محلية، هاجم جنود الاحتلال العمال أثناء عملهم في إعادة تأهيل الشارع، وهددوهم بالسلاح، ومنعوهم من استكمال العمل واستولوا على جرافة.

وبدأت أعمال التأهيل في الشارع الذي يقع داخل البلدة منذ شهر، وأعيد تعبيده في 2005 دون تدخل الاحتلال.

وتتعمد قوات الاحتلال عرقلة أعمال المواطنين، كذلك الاستيلاء على ممتلكاتهم ومصادرتها، ضمن سياسة بسط النفوذ والسيطرة التامة.

ومنذ عام 2016 شهدت مناطق اللبن الشرقية - الساوية ارتفاعا كبيرا في اعتداءات قوات الاحتلال ومستوطني مستوطنة "رحاليم"، على المواطنين في القرية وتقطيع لأشجار الزيتون التي يصل عمر بعضها إلى مئات السنين.

ويعود أصل تسمية مستوطنة "رحاليم" بهذا الاسم نسبة لأسماء المستوطنين "رحيل دروق، ويتسحاق رومي"، اللذين قتلا بعملية فدائية على طريق مستوطنة "أرئيل" شرق سلفيت.

وأنشأت مستوطنة "رحاليم" على أراضٍ تمت مصادرتها من قرى: يتما، والساوية، واسكاكا، وياسوف شمال رام الله وإلى الجنوب من نابلس، وشرق سلفيت.

ويستغل المستوطنون حماية ودعم قوات الاحتلال لهم في تصعيد انتهاكاتهم ضد المزارعين وأشجارهم تحديدا في موسم قطف ثمار الزيتون، فيما يسارع المزارعون لقطف ثمار الزيتون لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من محاصيلهم قبل أن يقطعها ويحرقها أو يسرق ثمارها المستوطنون.



عاجل

  • {{ n.title }}