مستوطنو "إيتمار" يهاجمون قاطفي الزيتون جنوب نابلس

نابلس - هاجم مجموعات من المستوطنين، اليوم الاثنين، قاطفي الزيتون على الطريق الواصل بين عقربا ويانون جنوب نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مجموعة من مستوطني "ايتمار" هاجموا قاطفي الزيتون في الأراضي المحاذية للطريق الواصل بين عقربا ويانون، والمغلق منذ أكثر من 20 عاما ويمنع على المواطنين سلوكه.

وأضاف ان المستوطنين استهدفوا المواطنين بالغاز، بحماية من جنود الاحتلال، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين، عرف منهم عائلة فيصل عزيز.

وأكد دغلس أن المستوطنين شرعوا بسرقة ثمار الزيتون من أراضي المواطنين بعد الاعتداء عليهم.

وأوضح دغلس أن الأوضاع في غاية الخطورة في ظل تصاعد هجمات المستوطنين واستهدافهم للمواطنين وممتلكاتهم، مع بداية موسم قطاف الزيتون.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية ارتكاب الاحتلال (2694) انتهاكاً خلال أيلول/ سبتمبر الماضي، والتي زادت بنسبة 40 % عن سبتمبر/ أيلول من العام المنصرم 2020.

وأحصى التقرير (11) اعتداءً استيطانيًّا تنوعت ما بين سلب وتجريف أراض وشق طرق والتصديق على بناء وحدات استيطانية.

وتعتبر مناطق نابلس والخليل وجنين، الأكثر تعرضاً للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (919، 309، 283) انتهاكا تواليًا.



عاجل

  • {{ n.title }}