حمادة: تعمد الاحتلال إطلاق النار على جريح بالقدس دليل على وحشيته

القدس المحتلة:

قال الناطق باسم حركة " حماس " عن مدينة القدس محمد حمادة إن ما حدث في القدس من تعمّد الاحتلال وإصراره على إطلاق النار على شاب جريح وملقى على الأرض دليل على وحشيته.

وأضاف حمادة في تصريح صحفي مساء السبت، أن هذا السلوك الإجرامي هو الذي يستوجب الإدانة، ووصفه بقمة الإرهاب، وليس ما يمارسه صاحب الحق الفلسطيني بالدفاع عن نفسه ومقاومة الاحتلال.

وأكد أن الاحتلال لا يراعي أي أعراف أو قوانين، ولا يحفظ أي كرامة للإنسان.

وفي وقت سابق من مساء اليوم، أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابا فلسطينيا عقب تنفيذه عملية طعن أسفرت عن إصابة مستوطن بجراح خطيرة في منطقة باب العامود في مدينة القدس.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرها ناشطون لحظة إطلاق قوات الاحتلال النار على شاب أعزل بوحشية، ثم الاعتداء على المواطنين وملاحقتهم في المكان.

وأفادت مصادر محلية أن الشاب نفذ عملية طعن أصاب خلالها مستوطن، وأطلقت عليه قوات الاحتلال النار دون أن يشكل خطرا عليها، ومنعت الطواقم الطبية من الاقتراب منه لتقديم الاسعافات الأولية.

كما أطلقت القنابل الصوتية في المنطقة لتفريق المقدسيين، في حين اندلعت مواجهات في باب الساهرة، اعتدى خلالها جنود الاحتلال بالضرب على المواطنين.

وذكرت قناة “كان” الإسرائيلية أن المصاب بعملية الطعن في باب العامود من “اليهود الحريديم” وأصيب بجراح خطيرة برقبته وظهره ويخضع للعلاج بمستشفى “شعاي تسيديك” بالقدس.



عاجل

  • {{ n.title }}