"إسرائيل" تستأنف استيراد اللحوم من الضفة بأمر محكمة

صادقت المحكمة العليا "الإسرائيلية"، أمس الأربعاء، على استئناف استيراد اللحوم من الضفة المحتلة إلى "إسرائيل".

وكان وزير الزراعة الإسرائيلي، المستوطن المتطرف أوري أريئيل، قد سعى إلى وقف استيراد هذه اللحوم لدوافع سياسية متطرفة.

وجاء قرار المحكمة في أعقاب التماس قدمته شركة الحمودة لتسويق اللحوم الفلسطينية، وطالبت بإلغاء السياسة الجديدة لوزارة الزراعة الإسرائيلية.

وبحسب قرار المحكمة العليا، الذي أصدره القاضي ميني مزوز، فإنه سيتم التداول مجددا في القضية أمام المحكمة بعد ثلاثة شهور من أجل اتخاذ قرار نهائي في موضوع استيراد اللحوم الفلسطينية. واعتبر أريئيل قرار المحكمة بأنه 'فضيحة' وقال إنه سيعمل على تسريع الإجراءات القضائية من أجل وقف استيراد هذه اللحوم.

ويشار إلى أن "إسرائيل" استوردت على مدار السنوات الماضية اللحوم الفلسطينية، التي تخضع لرقابة دولية، ولكن هذا الاستيراد يتم من خلال تصريح يتم تجديده وتمديده كل سنة.

وشن أريئيل والإعلام الإسرائيلي حملة ضد اللحوم الفلسطينية، كانت مليئة بالمعلومات المضللة والادعاء بأن هذه لحوم فاسدة، لكن تبين أن الحقيقة عكس ذلك، خاصة وأن إسرائيل مستمرة باستيرادها.



عاجل

  • {{ n.title }}