أهالي شهداء 2014 بغزة يفترشون الأرض مطالبة بإنهاء معاناتهم

افترش أهالي العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة صيف 2014 الأرض أمام مقر مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية للمطالبة بصرف رواتبهم التي لم يتقاضوها منذ استشهاد أبنائهم.

ويطالب أهالي الشهداء بإنهاء معاناتهم وصرف رواتبهم التي لم يتقاضوها منذ ما يزيد عن عام ونصف العام على استشهاد أبنائهم، في حين يطالب أهالي شهداء "2008-2009/2012" بصرف مستحقاتهم المالية التي لم يتلقوها، وأن يتم اعتماد الشهداء منذ لحظة استشهادهم ويتم صرف رواتبهم.

وطالب محمد النجار(22عامًا)، الذي فقد عائلته ولم يتبقى منها سوى شقيقه حسين (28 عامًا)، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وكافة المعنيين بالعمل على صرف رواتب أهالي الشهداء كي يتمكنوا من العيش بكرامة، على حد قوله.

ويلجأ النجار وفق ما أخبر صحيفة "فلسطين" إلى العمل بأجرة يومية لا تتجاوز الـ40 شيقل لتوفير احتياجاته من مأكل ملبس ومشرب وأجره المنزل الذي لجأ للعيش فيه بعد تدمير منزلهم خلال العدوان الأخير على غزة.

ولا يختلف الحال كثيرًا عن محمد بكر (53 عامًا) الذي فقد نجله وثلاثة من أبناء شقيقه خلال العدوان الأخير على غزة، الذي دعا رئيس السلطة الفلسطينية للعمل على صرف رواتبهم التي لم يتقاضوها منذ لحظة استشهاد أبنائهم.

وقال لصحيفة "فلسطين": "نعتصم منذ عام ونصف للمطالب بصرف رواتب الشهداء.. ولكن حتى اللحظة لم نتلقى سوى الوعود"، مناشدًا رئيس السلطة بالعمل الفوري والعاجل لصرف رواتب أهالي الشهداء.

وأمضى يقول: "هل هذه المكرمة يا سيادة الرئيس التي تقدم لأهالي الشهداء الوقوف في الشوارع والمطالبة بصرف رواتبهم؟!، متسائلا: "لما التأخر في صرف رواتب أهالي الشهداء".

وعود بالحل

بدوره، أكد الناطق باسم لجنة أهالي الشهداء والجرحى علاء البراوي، أن أهالي الشهداء سيواصلون اعتصامهم أمام مقر مؤسسة أسر الشهداء والجرحى لحين إنهاء معاناتهم وصرف رواتبهم التي لم يتقاضوها بعد.

وبين البراوي لصحيفة "فلسطين" أن الأهالي ينتظرون منذ ما يزيد عن عام ونصف العام صرف رواتبهم ومساواتهم أسوة بغيرهم من أهالي الشهداء، مشيرًا إلى أن لجنته تلقت وعودًا من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن يتم إنهاء معاناتهم خلال أول اجتماع لها.

من جهته، أكد مدير مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى في قطاع غزة محمد النحال، أن مؤسسته تلقت وعودًا من كافة المعنيين باقتراب موعد انهاء معاناة أهالي شهداء العدوان الأخير على غزة.

وذكر النحال لصحيفة "فلسطين" أنه تم عقد اجتماع طارئ خلال الأسبوعين الماضيين لهيئة العمل الوطني في قطاع غزة حضره كافة الفصائل الوطنية وانبثق عنه تشكيل لجنة لمتابعة ملف أهالي الشهداء وتم صياغة رسالة سيوصلها كل من عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زكريا الأغا، ورياض الخضري اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بهدف العمل على أنهاء معاناة الأهالي.

وشدد النحال لصحيفة "فلسطين" على ضرورة اعتماد ملف أهالي الشهداء بشكل فوري نظرًا لاحتاجهم الماسة لتلك الرواتب لاسيما وأن من بينهم من فقد الوالدين والمعيل والمنزل خلال العدوان الأخير على غزة، متمنيًا ألا يطول الملف وأن يتم إنهاء معاناة الأهالي في أقرب وقت ممكن.



عاجل

  • {{ n.title }}