الاحتلال يعتقل مقدسية بحجة نيتها طعن جندي

اعتقلت قوات الاحتلال امراة فلسطينية من مدينة القدس بحجة نيتها طعن جندي صهيوني مساء أمس.

وادعت  الإذاعة الصهيونية أن السيدة اقتربت من أفراد دورية تابعة لما يسمى بـ "قوات حرس الحدود" داخل أسوار البلدة القديمة في القدس المحتلة، وأبلغتهم نيتها طعن جندي.

من جهة أخرى قال نادي الأسير إن قوات الاحتلال اعتقلت خلال العام الجاري 105 مواطنين من محافظة القدس، مبينا أن هذه الاحصائية فقط تشمل الملفات التي تم متابعتها عبر محامي نادي الأسير.

وذكر محامي النادي مفيد الحاج أن المواطنين اعتقلوا على خلفية المشاركة في المسيرات التضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام، والتظاهرات التي خرجت مؤخراً من اجل التصدي للمستوطنين ومنعهم من دخول الأقصى، إضافة إلى الأحداث الأخيرة التي جرت على حاجز مخيم شعفاط، وغيرها من الاحداث والتظاهرات التي تشهدها مدينة القدس وبعض البلدات الواقعة قضاء المدينة كالعيسوية.

وقال المحامي الحاج إن "نيابة الاحتلال تقدمت بلوائح اتهام ضد 85 مواطنا من أصل 105 تراوحت بين رشق قوات الاحتلال بالحجارة، والمشاركة في التظاهرات، والانتماء لتنظيم فلسطيني، وإطلاق نار والاعتداء على جنود الاحتلال والمستوطنين"، موضحا ان 34 معتقلا أطلق سراحهم إلى الحبس المنزلي بعد تقديم لوائح اتهام ضدهم، ومحاكمتهم خارج السجن، و15 معتقلا أطلق سراحهم بدون شروط بعد أن قررت النيابة بعدم وجود دلائل وبيانات بحقهم واكتفت بمحاكمتهم داخل السجن.

وأشار المحامي إلى أن عدد الذين اطلق سراحهم بدون أي شرط وبدون تقديم أية لائحة اتهام لعدم وجود أدلة بتاتا، 20 مواطنا، موضحا أن 36 اعتقلوا حتى اتمام الإجراءات القضائية بعد تقديم لوائح اتهام ضدهم، بينهم 12 أسيرا تم محاكمتهم بأحكام حد أدنى عمل لصالح الجمهور والبعض الآخر سجن فعلي حد أقصى 42 شهرا.

وقال الحاج، إن عدد القاصرين الذي اعتقلوا بلغ 20 قاصراً، ما يؤكد اصرار الاحتلال على استمرار استهداف كل شرائح المجتمع في القدس لتمرير مخططاته وسياساته المعادية للشعب الفلسطيني.



عاجل

  • {{ n.title }}