الاحتلال يفتتح اليوم معبراً عسكرياً يفصل مخيم شعفاط عن القدس

افتتحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم، معبراً عسكرياً جديداً يفصل بين مخيم شعفاط ومدينة القدس المحتلّة، وسط احتجاجات عنيفة من قبل سكّان المخيم ومحيطه الذين أكّدوا أن "هذا الإجراء يهدف لعزلهم عن مدينتهم الأم (القدس)".

وأعلنت سلطات الاحتلال، في ساعة مبكرة من فجر اليوم الإثنين (12/12)، افتتاح معبر شعفاط العسكري بشكل رسمي وإغلاق الحاجز الثابت المقام على مدخل المخيم بشكل نهائي، الأمر الذي يعني عزل أكثر من ستين ألف مقدسي من سكّان مخيم شعفاط وضواحي رأس شحادة ورأس خميس والسلام وبلدة عناتا عن المدينة.

من جانبها، نوّهت هيئات مقدسية رسمية وأهلية إلى "الخطورة البالغة" المنطوية على افتتاح الحاجز الجديدة، وقالت "هذا المخطط يأتي ضمن مخطط إسرائيلي أوسع يهدف لفصل مدينة القدس عن محيطها الفلسطيني عبر إنشاء وتشييد شبكة من المعابر التي تجسد سياسة الفصل وسياسة الأمر الواقع التي يراد من خلالها ترسيم حدود جديدة لمدينة القدس"، وفق تقديرها.

وكانت سلطات الجيش الإسرائيلي، قد أقدمت أمس على افتتاح الحاجز بشكل تجريبي، إلا أنها ما لبثت أن أغلقته بسبب المواجهات العنيفة التي اندلعت مع المواطنين المقدسيين المتظاهرين ضد المعبر العسكري الجديد وبناء جدار الفصل العنصري.



عاجل

  • {{ n.title }}