الاحتلال يقيم قاعدة عسكرية ومستوطنوه يعتدون على المزارعين

أقامت سلطات الاحتلال قاعدة عسكرية لوحدة حرس الحدود في موقع البؤرة الاستيطانية العشوائية "ميغرون"بالضفة الغربية، بعدما اخلت المستوطنين منها قبل شهر تقريبا بموجب أمر من المحكمة العليا ؛ لأن الأراضي في المكان هي بملكية فلسطينية خاصة.

وقالت صحيفة"معاريف" الصهيونية إنه بعد سيرة قضائية وسياسية دامت ست سنوات وإخلاء50 عائلة من المستوطنين من "ميغرون" بموجب قرار من المحكمة العليا"يتضح الآن أن حلم سكان ميغرون تحقق، فعلى الرغم من إخلاء المستوطنة إلا أنه أقيم في المكان خلال الشهر الأخير قاعدة لحرس الحدود" بدلا من إعادة الأراضي إلى أصحابها الفلسطينيين.

وأضافت الصحيفة أن أفراد وحدة كاملة من حرس الحدود يقيمون بشكل دائم في موقع البؤرة الاستيطانية، وقسم منهم يقيمون في البيوت المتنقلة التي كان يقيم فيها المستوطنون وقسم آخر يقيم في خيمة كبيرة.

ونقلت الصحيفة عنأحد أفراد حرس الحدود قوله إن منطقة البؤرة الاستيطانية تستخدم كقاعدة عسكرية وأن القوات تخرج منها للقيام بمهام أمنية في الضفة الغربية وخاصة بمنطقة رام الله.

وقال الناطق العسكري إن إقامة معسكر حرس الحدود تم بموجب تعليمات من الحكومة بهدف حراسة المنطقة والحفاظ على الوضع القائم.

من جهة اخرى هاجم عدد من المستوطنين مواطنين من قرية بيتللو شمال غرب رام الله أثناء قيامهم بقطف ثمار الزيتون .

واندلعت مواجهات بين شبان من قرية بيتللو وقطعان من المستوطنين، نتيجة لقيام مجموعة من المستوطنين بإحراق العشرات من أشجار الزيتون والاعتداء على مواطنين من القرية كانوا يقطفون الزيتون.



عاجل

  • {{ n.title }}