الصحفي الحلايقة يعرض آثار اعتداء أجهزة عباس عليه داخل محكمة التمديد

أصيب الصحفي إسلام عبد الكريم حلايقة المختطف لدى أجهزة عباس في مدينة الخليل, بفكه الأيسر ورضوض في أنحاء جسمه أثر اعتداء عناصر من أجهزة عباس عليه بالضرب المبرح.
وأدلى المختطف الصحفي حلايقة بتلك المعلومات أمام المحكمة موضحاً أنه تعرض لضرب مبرح رغم عدم مخالفته للقانون العام, فيما عرض حلايقة جسده أمام القاضي ليتأكد من تعرضه للضرب.وأضاف حلايقة أن هذه الممارسات من أجهزة أمن السلطة تنسف كافة الجهود للمصالحة الوطنية.
ومن جانبها قالت عائلة الصحافي إسلام الحلايقة, أنّ الأمن الوقائي قام بتمديد توقيف ابنهم 15 يوماً على ذمة التحقيق من دون توجيه أي تهمة له أو حتى معرفة مكان احتجازه.
وأوضحت العائلة أنها علمت بقرار التمديد من الأمن الوقائي وبعض المحامين الذين تواجدوا في المحكمة قبل عدة أيام.
يذكر أن الصحفي إسلام عبد الكريم حلايقة، وهو ابن المختطف وإمام المسجد الجديد بالبلدة الأسير المحرر عبد الكريم حسين حلايقة الذي قضى سابقاً ثمانية أشهر متواصلة لدى الوقائي وسبعة أشهر لدى جهاز المخابرات في الخليل وأريحا.
كما أعيد اختطاف والده بعد أقل من شهر على الإفراج عنه من قبل جهاز المخابرات بتاريخ 11/4/2011 علماً أنه يعاني كثيرا من أثر الاعتقالات المتواصلة التي قضاها في زنازين الوقائي والمخابرات.



عاجل

  • {{ n.title }}