المحكمة الصهيونية ترفض استئنافاً للأسيرة لينا الجربوني

أفاد مركز “أحرار” لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان، أن المحكمة الصهيونية العليا رفضت استئناف محاكمة الأسيرة لينا الجربوني 39 عاماً، من الداخل الفلسطيني.

وأكد مصدر من الداخل الفلسطيني لمركز “أحرار”، أن محكمة الاحتلال رفضت قبل أيام محكمة (الثلث)، التي طالب بها محامو الأسيرة الجربوني، في محاولة للتخفيف من الحكم الواقع عليها، وهو السجن... 17 عاماً.

وأضاف المصدر، أن سلطات الاحتلالغالباً ما ترفض هذا الاستئناف، وخصوصاً لأسرى الداخل الفلسطيني، والذين تمارس ضدهم تمييزاً، عن بقية الأسرى الآخرين.

من جهته، استنكر فؤاد الخفش، مدير مركز “أحرار”، رفض سلطات الاحتلال استئناف محاكمة أسيرة مريضة، مؤكداً على أن مثل هذه السياسات التي تنتهجها دولة الاحتلال داخل سجونها، تهدف إلى زيادة عذابات الأسرى، لا سيما المرضى منهم.

يذكر أن الأسيرة لينا الجربوني، وهي من بلدة (عرابة البطوف)، القريبة من ساحل عكا، اعتقلت بتاريخ 18/4/2002، وتعرضت لتحقيق قاس لمدة فاقت الشهر، وحوكمت بالسجن مدة 17 عاماً، وهي تتواجد الآن في سجن هشارون، وتعاني من الصداع الدائم( الشقيقة)، ومن الآم وانتفاخات في القدمين، وترفض سلطات الاحتلال تقديم العلاج اللازم لها، وتماطل في سياسة الإهمال الطبي ضدها.



عاجل

  • {{ n.title }}