(بالصور).. المعلم أيمن قواريق: أجوع اليوم لآخذ حقي غداً

 

يواصل عدد من المعلمين الممنوعوين من التوظيف بسبب انتمائهم السياسي اعتصامهم تحت الأمطار والأجواء الباردة لليوم الرابع على التوالي مطالبيين بعودتهم إلى وظائفهم التي فصلوا منها من قبل حكومة فياض على خلفية سياسية.


أيمن قواريق، أحد أولئك المتشبثين بحقهم بالعودة لأعمالهم، كان قد أعلن إضرابه عن الطعام وإصراره على مواصلة الاعتصام أمام مجلس الوزراء برام الله، قبل أن يتم نقله إلى المستشفى أمس الخميس لتلقي العلاج مع مواصلته الإضراب.





يعمل أيمن قواريق مدرساً لمادة الرياضيات، ويعتصم مع 6 معلمين بشكل مفتوح منذ يوم الثلاثاء 4\12\2012 لتلبية مطالبهم التي تتلخص فقط بعودة 500 مدرس إلى وظائفهم، التي فصلوا منها سابقا على خلفية السلامة الأمنية، ولم تقم وزارة التربية والتعليم باعادتهم لكونهم لم يتم تثبيتهم في الوزارة ولم يتم اعتمادهم في وزارة المالية حيث تعاملت وزارة التربية والتعليم على انهم موظفو عقود لحين جلب السلامة الأمنية، وجميعهم من موظفي العام 2009.




ولد أيمن فيصل محمود قواريق في بلدة عورتا جنوب نابلس عام 1987، والتحق بعد إنهائه الثانوية العامة في الفرع العلمي بجامعة النجاح الوطنية في نابلس ليدرس في قسم الرياضيات.
تخرج أيمن في العام 2009، وتم تعيينه كمعلم بديل فترة أسبوع فقط مطلع العام الدراسي 2009، لكن أجهزة أمن السلطة سرعان ما أوصت بفصله من عمله ضمن ما يعرف بـ"السلامة الأمنية" التي زعمت حكومة فياض وقف العمل بها، كما أوصت تلك الأجهزة بعدم الحاقه بالعمل في سلك التربية والتعليم، رغم الحاجة الماسة في هذا القطاع لمعلمي الرياضيات الذين يعتبر تخصصهم ذو ندرةٍ في أوساط المعلمين الذكور.

ولا يعرف أحدٌ على وجه الدقة سبب إصرار أجهزة أمن السلطة على حرمان أيمن من التوظيف، لكن أغلب الترجيحات تقول أن السبب كونه شقيق شهيدٍ من حركة المقاومة الإسلامية "حماس" هو محمد قواريق الذي استشهد مع قريبه قبل سنتين وتحديداً بتاريخ 21/3/2010.

سبق لأيمن أن اعتقل عدة مراتٍ من قبل أجهزة أمن السلطة جميعها، وبالكاد تجد غرفةً في سجن الجنيد بنابلس لم تطأها قدما أيمن، كما لم يسلم أشقاؤه أمجد ومجدي ومحمود من الاعتقال من قبل أجهزة أمن السلطة.


أيمن قواريق، واحدٌ من ضحايا التغول الأمني في الضفة الغربية، تغولٌ تقوده حكومة فياض بغطاءٍ تنفيذيٍ وسياسيٍ كاملٍ من حركة "فتح".

 

 

 

 

 

 

 

 



عاجل

  • {{ n.title }}