تفاصيل مصرع الفتى براهمة من نابلس على يد عنصر من الاستخبارات

لقي الفتى أحمد محمد براهمة (16 عاما) من قرية طلوزة، شمال نابلس، مصرعه الليلة قبل الماضية، جرّاء تعرضه للطعن بسكين من قبل شخص آخر (26 عاما) من عائلة عوايصة في ذات القرية، ويعمل في جهاز الاستخبارات العسكرية.

وحسب شهود عيان فقد تطورت بداية الحدث بين (الفتى القتيل) وشاب يعمل في أجهزة السلطة الأمنية، على خلفية تحطيم الأول لزجاج سيارة الثاني وتبادل الشتائم ين الطرفين.

واضافت ذات المصادر، انه جرى محاولة فورية لحل الخلاف بين الطرفين وابعادهما عن بعضهما البعض، لكن فيما بعد قام (شقيق صاحب السيارة) والذي يعمل في جهاز الاستخبارات، بطعن الفتى براهمة بواسطة سكين، ما ادى الى اصابته بجروح خطرة، نقل على اثرها الى مستشفى النجاح الوطني، لكنه ما لبث ان فارق الحياة.

واكدت ذات  المصادر ان القاتل وشقيقه قد سلما نفسيهما لجهاز الاستخبارات، فيما تم ترحيل عائلتهما من القرية تلافيا لاتساع نطاق الخلاف، وتعمل لجان الاصلاح على تهدئة الامر ونجحت بأخذ (عطوة دفن) عشائرية.



عاجل

  • {{ n.title }}