تقرير: تصاعد الاعتداءات الصهيونية في القدس الشهر الماضي

مدينة القدس المحتلة، خلال الشهر المنصرم (كانون ثاني/ يناير)، لا سيما فيما يتعلق بحملات الاعتقال التي استهدفت أطفالًا وفتية مقدسيين من بلدتي سلوان والعيسوية، إلى جانب الاستمرار في عمليات الهدم والتجريف التي طالت العشرات من المنازل الفلسطينية في أحياء وقرى مقدسية.

ورصد مركز "معلومات وادي حلوة" المقدسي، الانتهاكات الصهيونية في مدينة القدس المحتلة خلال شهر كانون ثاني الماضي، حيث شمل التقرير سياسة هدم المنازل، والتي افتتحت بها بلدية الاحتلال العام الجديد، بهدم منزل شقيق الأسير المضرب عن الطعام سامر العيساوي، واختتمته بهدم منازل واقتلاع أشجار في وادي الربابة جنوب البلدة القديمة في القدس.


وذكر التقرير أن مائة وثلاثة وأربعين حالة اعتقال خلال شهر كانون ثاني (يناير) الماضي، تركزت في بلدة سلوان، والتي كان نصيبها أكثر من النصف، وتوزعت الاعتقالات الباقية على العيسوية والبلدة القديمة وحي الشيخ جراح، مشيراً إلى أن نصف المعتقلين من الفتية والأطفال.

وعلى صعيد عمليات الهدم والتجريف؛ قال المركز، إن بلدية القدس الاحتلالية افتتحت العام الحالي بهدم منزل قيد الإنشاء يعود للمواطن رأفت العيساوي في قرية العيسوية، إضافة إلى تجريف أراضٍ واسعة وقلع أشجار مثمرة لعدة عائلات من نفس البلدة، وهدم محل للخردة والحديد، ومصادرة بضائع وماكينات وأجهزة تقدّر قيمتها بمليون شيكل، إضافة إلى هدم وقرارات بهدم منشآت ومنازل في الطور والعيسوية.



عاجل

  • {{ n.title }}