عباس يؤكد للأوروبيين رفضه نزع الشرعية عن "إسرائيل"

جدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس موقفه الرافض لنزع الشرعية عن دولة الاحتلال، وكرر في خطابٍ أمام البرلمان الأوروبي اليوم الخميس تعهده بمنع اندلاع انتفاضةٍ جديدةٍ تحت الاحتلال، وأعاد وصف مقاومة الشعب الفلسطيني بالتطرف والإرهاب.

وبحضور أكثر من 636 عضواً في المجلس الاوروبي الذي عقد في مجلس ستراسبورغ في فرنسا، أكد عباس:" اننا مع السلام ونحن جاهزون لاستئناف عملية السلام في حال اوقفت اسرائيل الاستيطان في الضفة الغربية".

وفي إقرار ضمنيٍ بفشل نهج التفاوض الذي أداره مع الاحتلال الصهيوني لـ 18 عاماً تساءل "أبو مازن" كيف يتكاثر الاستيطان بنسبة 300% منذ توقيع م. ت. ف اتفاقية اوسلو؟؟؟.

ودعا عباس "الإسرائيليين" للعيش بسلام والعيش بأمن حقيقي لهم واطفالهم من خلال السلام مع الفلسطينيين.

وقال:" أكدنا في هذا الطلب _ الاعتراف بدولة فلسطين _  لا نريد عزل اسرائيل او نزع الشرعية عنها بل نحاول الحصول على الشرعية والحصول على تقرير المصير وهدفنا نزع الشرعية عن الاحتلال والاستيطان ".

وكرر رفضه نزع الشرعية عن "إسرائيل" بقوله:" يجب قبول عضوية دولة فلسطين لاننا لا نهدف لعزل اسرائيل او عزل الشرعية عنها بل تثبيت حقنا ووجودنا وان هدفنا نزع شرعية الاحتلال والاستيطان وسياسة الابرتهايد، وسياستنا ليست ضد المفاوضات بل ترشيد هذه المفاوضات ونحن نعيد التاكيد اليوم اننا مستعدون للمفاوضات وفق مرجعية واضحة ووقف الاستيطان".

وتابع واصفاً نجاح أجهزته الأمنية في منع أي صداماتٍ مع قوات الاحتلال خلال خطابه في الأمم المتحدة بتاريخ 23 أيلول:" حافظت هذه الحملة على السلم والهدوء لاننا نرفض الارهاب، لن نذهب الى التطرف وسنخيب امالهم في الذهاب الى التطرف ".



عاجل

  • {{ n.title }}