على وقع الانقسام الفتحاوي"الرئيس عباس" يلغي زيارة لمحافظة جنين

على وقع الأزمة والانقسام التي تعيشها حركة فتح وتضرب زوايا السلطة والقيادة الفلسطينية، بسبب السياسة الامنية القاسية والاقصائية التي ينتهجها الرئيس محمود عباس وفريق من قيادة السلطة وحركة فتح ، ضد قيادة فتح وكوادرها التي تتبع النائب المفصول محمد دحلان، ألغى عباس زيارته لمحافظة جنين شمال الضفة الفلسطينية، المقررة يوم 24 نوفمبر القادم.

وقال مصدر مطلع في المحافظة، إن الزيارة المعدة وفق برنامج، ألغيت عقب زيارة مستشار الرئيس لشؤون المحافظات، ومسؤولين من الحرس الشخصي للرئيس، ظهر الأمس 20/11/2016 إلى مقر المحافظه وفحصهم، للأوضاع هناك،بما فيها منطقة الجلمه وحرش السعادة.

وأوضح المصدر، إن الوفد الرئاسي، طلب تجهيز الأسماء المقرر حضورها، وفق كشووف رسميه لإجراءات أمنيه مشددة، وكذلك أبلغوا جامعة القدس المفتوحة، ومقرها بجانب مبنى المحافظ’، عدم الدوام في يوم الزيارة، وكذلك كادر موظفي المحافظه نفسهم، بأستثناء نائب ومساعدي المحافظ، وكذلك إخلاء جميع المتواجدين في العمارة المقابله لمبنى المحافظة.

ولفت المصدر إلى أن الوفد الأمني رفض أن يجلس الرئيس في المكتب الخاص بالمحافظ؛ كون الشبابيك الخلفيه مطلة على المخيم من الأعلى!

المصدر قال لمراسلنا، إن إلغاء الزيارة، جاء بعد زيارة وتقييم الوفد الرئاسي الأمني، وهذا يكشف عن مدى السخط الشعبي الذي يواجهه عباس في الضفة الفلسطينية تحديدا.

يذكر أن برنامج الزيارة، كان يشمل: الوصول الساعه 12 ظهرا إلى مقر محافظة جنين والاستقبال من قبل المحافظ وقادة الأجهزة، ولجان الإصلاح وشخصيات اعتبارية، وأعضاء المجلسين الاستشاري والتنفيذي، على أن يتم الاجتماع بقادة الأجهزه على حدة، وما تبقى من المذكورين أعلاه على حدة. ومن ثم افتتاح صرح الشهيد ياسر عرفات، رحمه الله، أمام مبنى المحافظه، وثم التوجه إلى افتتاح محطة توليد في منطقة الجمله، ومن ثم التوجه إلى حرش السعاده لحضور حفل زفاف 27 عريس.



عاجل

  • {{ n.title }}