مربو الدواجن في الضفة يتخوفون من نفوقها بسبب ارتفاع درجات الحرارة

الخليل -أمامة 

أعرب مربو الدواجن بالضفة الغربية، عن مخاوفهم من نفوق أعداد كبيرة من الدواجن بسبب الارتفاع الملحوظ لدرجات الحرارة.

وتضرب فلسطين خلال الأيام الحالية موجة حر شديدة، حيث ارتفعت درجات الحرارة لتبقى أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 9-10 درجات مئوية.

وقال أبو محمد النتشة لـ " أمامة " - صاحب مزرعة لتربية الدواجن بالخليل - إننا نخشى من نفوق أعداد كبيرة من الدواجن بسبب ارتفاع درجات الحرارة ، حيث تتأثر الدواجن بشكل كبير بالحرارة العالية .

ودعا النتشة جميع مربي الدواجن إلى الالتزام الكامل بالتعليمات الضرورية والارشادات المعتمدة لتفادي ارتفاع درجات الحرارة، والتي تؤثر بشكل مباشر على قطاع الدواجن وتعرضه لخسائر كبيرة، رش المياه وتشغيل الرشَّاشات لنثر المياه فوق الطيور بصورة متقطعة، وتشغيل المراوح إن أمكن.

وكان قطاع الدواجن قد تكبد خسائر مالية فادحة الشهر الماضي نتيجة نفوق أعداد كبيرة من الدواجن بسبب ارتفاع درجات الحرارة .

تعليمات وإرشادات

وكانت وزارة الزراعة قد حذرت مربي الدواجن من خطورة ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح الخماسين والتي تؤثر بشكل كبير على قطاع الدواجن وتعرضه لخسائر كبيرة، موجهةً تعليمات خاصة لمربي الدواجن في كافة محافظات الوطن حول كيفية التعامل مع هذه الأجواء.

ودعت دائرة الإنتاج الحيواني مربي الدواجن إلى التقليل من أعداد الطيور المرباة، مقارنة بباقي فصول السنة بنسبة 20-25%، ودهان السقف باللون الأبيض لعكس أشعة الشمس، التي تسقط عليه، كذلك دهان خزانات المياه باللون الأبيض أو تغطيتها بالخيش المبلول وترطيبه باستمرار.

وشددت على ضرورة تقديم العلف في ساعات الصباح الباكر، ورفع المعالف من أمام الطيور عند بدء ارتفاع درجة الحرارة مع إعادتها عند انكسار موجة الحر، وزيادة عدد السقَّايات، مع رفع مستوى الماء فيها لتمكين الطائر من ترطيب جسمه خصوصاً العرف والدلايات، وتقليل سماكة الفرشة بحيث لا تزيد عن 5 سم.

كما دعت إلى تشغيل المراوح إن وجدت، وحتى بعد انحسار موجة الحر في ساعات المساء لكي يتمكن الطائر من التخلص من الحرارة المختـزنة في جسمه، إضافة إلى تشغيل الرشَّاشات لنثر المياه فوق الطيور بصورة متقطعة ( دقيقة كل 10 دقائق ).

وفي مزارع الدجاج البيَّاض نظراً لارتفاع الأقفاص عن الأرضية يستحسن تركيب رشَّاشات فوق السقف لتبريده على أن يتم تسريب الماء النازل منها على ستائر الخيش الجانبية لترطيبها.

كما شددت على ضرورة إضافة فيتامين C لماء الشرب بمعدل 1 جم/ لتر، ويفضل قبل يوم من موجة الحر.

كما أوصت عند هبوب رياح الخماسين بضرورة إغلاق فتحات التهوية في الجهة التي يدخل منها الهواء الساخن وتركيب ستائر من الخيش في الواجهات المعرضة للشمس مع ترطيبها باستمرار بالماء .



عاجل

  • {{ n.title }}