مركز طوباس الثقافي.. تقصير جعله عشا للحمام والعصافير

لم يكن يعلم المواطن في محافظة طوباس أن مركزه الثقافي الذي تم البدء بتشييده منذ 8 سنوات، سيكون عشا للحمام والعصافير، بدلا من أن يكون عشا يحتضن مثقفي ونشاطات طوباس الثقافية.

ومن جديد وبعد ثماني سنوات من تشييده، وبعد عدة دعوات من المواطنين والناشطين والغيورين على مصلحة البلد من أجل إتمام هذا المشروع، تخرج دعوة جديدة لنفس الغرض.

رافق هذه الدعوة عشرات الصور للمركز وقد أصبح مآلا للحمام والعصافير، أن "مارق طريق" يريد قضاء حاجته، وموجة غضب عارمة.

الصحفي علي دراغمة كتب: " هذا يا جماعة المركز الثقافي في طوباس، تبرع به الدكتور سالم ابو خيزران، أما مؤسسة بكدار فقد تبرعت بتكملة البناء، بلدية طوباس الله يعطيهم العافية نايمين على الموضوع ..ووزارة الثقافة دورها سالب 5 تحت الصفر".

وأضاف: "هذا البناء تم تشييده منذ 8 سنوات، وبسبب تراخي بكدار وبلدية طوباس ..اصبح أعشاش للحمام والعصافير، وأي عابر مزنوق ...يقضي حاجته المستعجلة، هذا البناء في اروع مكان في طوباس مطل وجميل ..لكن الله يسامحك يا بكدار"

بدوره كتب المدون محمد دراغمة ابو علان: " منذ أكثر من 8  أعوام والعمل متوقف في المركز، بعد السؤال عن السبب في توقف العمل في بناء المركز تبين أن ما تم بناءه من المركز يمثل مساهمة الدكتور أبو خيزران في بناء المركز، وإن الجزء المتبقي من بناء المركز مسؤولية إكماله تقع على عاتق المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار “بكدار”.

وطالب ابو علان "ومن منطلق حاجة محافظة طوباس لوجود مثل هذا المركز الثقافي بالتوجه للمجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والاعمار “بكدار”، ولكل الجهات ذات العلاقة في محافظة طوباس وعلى رأسها محافظة طوباس ومجلس بلدية طوباس لبذل جهودهم من أجل استكمال بناء مركز طوباس الثقافي في أسرع وقت ممكن".



عاجل

  • {{ n.title }}