مواجهات مع الاحتلال في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة

اندلعت مواجهات واشتباكات عنيفة بين شبان فلسطينيين وشرطة الاحتلال الصهيوني في بلدة العيسوية شمال شرق مدينة القدس المحتلة الأربعاء احتجاجًا على زيارة رئيس بلدية الاحتلال نير بركات للقرية لافتتاح صناديق البريد وشارع "المدارس".

 وأفادت مصادر من البلدة أن المواجهات بدأت مع وصول بركات للعيسوية الذي دخل القرية بحافلة سياحية مع وفد مرافق.

 وألقى الشبان الفلسطينيون الحجارة على هذه الحافلة وعلى شرطة الاحتلال التي انتشرت بكثافة في القرية، موضحا أن بركات افتتح صناديق البريد، وشارع "المدارس" وسط مقاطعة رسمية وشعبية ووقفة احتجاجية حملت خلالها الشعارات ضد الزيارة.

 وأوضح أن شرطة الاحتلال اعتقلت الفتى محمد محمود عبد القادر (14 عامًا) أثناء مروره في أحد شوارع القرية الذي لم يكن فيه أي مواجهات بين الشبان أو القوات الصهيونية .

 احراق صناديق البريد

وكان شبان فلسطينيون قد أحرقوا في ساعات الفجر الأولى الغرفة التي يتواجد فيها صناديق البريد ، في حين أصلحت طواقم من البلدية الغرفة وأزالت الشعارات قبل وصول موكب بركات.

 واحتج أهالي العيسوية على زيارة بركات لقريتهم التي تعاني من نقص شديد في الخدمات المقدمة والتي لا تقارن مع ما يدفعونه سنويًا من الضرائب الباهظة.

وقال عدد من أهالي البلدة إن: "صناديق البريد وضعت فقط لإيصال الرسائل الحكومية للأهالي من أرنونا ومخالفات وضرائب وهاتف، دون وجود مكاتب لخدمة الأهالي".

 وبين أنه يوجد لأهالي قرية العيسوية صناديق بريد في منطقة "التلة الفرنسية" حيث يُعتَقد أن افتتاح مكتب صناديق بريد في القرية قد يكون بداية لمنع مواطني العيسوية من الوصول إلى "التلة الفرنسية" وبالتالي إغلاق الطريق الذي يصل بين الجهتين.

 وأوضح أن العديد من الوجهاء الذين استقبلوا بركات واجتمعوا معه اليوم أوضحوا له معاناة الأهالي بسبب نقص الخدمات المقدمة لهم من قبل البلدية، حيث وجه أحدهم كلامه لبركات قائلاً :"لقد تم افتتاح شارع المدارس في شارع يخلو من أي مدرسة!!".

 



عاجل

  • {{ n.title }}