مواجهات مع الاحتلال في رام الله وأبو ديس وعوريف

اندلعت مواجهات بين مواطنين فلسطينيين وقوات الاحتلال، مساء الثلاثاء (16|4)، في قرية بدرس الواقعة غرب رام الله وأمام جامعة القدس - أبو ديس وقرية عوريف قرب نابلس، أدت إلى وقوع عدد من الإصابات وحالات الاختناق.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه طلبة جامعة القدس أثناء تجمهرهم أمام بوابة الجامعة، اندلعت عقبها اشتباكات مع جنود الاحتلال ألقى خلالها الطلاب الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه جيبات الاحتلال العسكرية.

وقال شهود عيان إن الاشتباكات أوقعت ما يزيد عن اثنتي عشرة إصابة بين المواطنين والطلاب، موضحين أن الاشتباكات اندلعت بعد الانتهاء من مهرجان إحياء الذكرى الـ 25 لاستشهاد خليل الوزير "أبو جهاد" والتي أقيمت في الحرم الجامعي لجامعة القدس.

وفي غرب رام الله، أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بحالات اختناق بعد تجدد الاشتاكات مع جنود الاحتلال في قرية بدرس، أطلق الاحتلال خلالها قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.

وكانت قوات الاحتلال قد قمعت مسيرة انطلقت في قرية بدرس إحياءً للذكرى التاسعة لاستشهاد أحد أبناء القرية وهو حسين عليان.

وذكرت مصادر وشهود عيان في بدرس أن القرية تشهد بشكل شبه يومي مواجهات مع الاحتلال منذ استشهاد الطفل سمير عوض في منتصف كانون الثاني الماضي برصاص الاحتلال أثناء عودته لبيته من مدرسة القرية.

وفي ذات السياق إعتقلت قوات الاحتلال شاباً فلسطينياً مساء الثلاثاء، في أعقاب مواجهات إندلعت في قرية عوريف جنوب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس إن مواجهات إندلعت بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال في قرية عوريف، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية باتجاه الشبان، مما أدى الى إصابة العديد منهم بحالات إختناق.

وأضاف دغلس أن قوات الاحتلال إعتقلت الشاب حسن ماهر شحادة 16 عاماً، علماً بأنه يعاني من عده أمراض.



عاجل

  • {{ n.title }}