موظف في جامعة النجاح يتبنّى طفل نابلس

نضال خليل القاطن في مخيم العين للاجئين بمدينة نابلس، لم يرزقه الله بطفلٍ لكن رزقه بقلبٍ حنونٍ وضميرٍ حي، فسارع إلى تبنّي طفلٍ مشرّد عمره 48 ساعة، وضمّه إلى عائلته دون إستشارةٍ أو تردد.

نضال خليل المولود في 27 مايو من العام 1974 والذي يعمل حالياً في أمن الحرم الجديد لجامعة النجاح يسرد تفاصيل الحكاية، فيقول:"لم يشأ الله عز وجل أن يرزقني بطفلٍ وهذه أمنية كل إنسانٍ، لكن لا أقول سوى الحمد لله على كل حال"، ويوضح خليل أنه شاهد الخبر الذي وصفه بالفاجعة والكارثة عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حيث فوجئ أثناء تصفحه بصورة مولودٍ صغيرٍ كالملاكِ ملقى على الأرض!.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي نشرت صورة الطفلٍ والذي لا يتجاوز عمره 48 ساعة، وكان ملقى على الأرض قرب مفترق قرية قوصين، وملفوفٌ برداءٍ أبيض خفيف، وليلة أمس قالت الشرطة أنها بدأت التحقيقات في الحادثة.

من جهته، لا يخفي نضال خليل المشاعر التي غزت قلبه عندما شاهد المنظر من خلف الشاشة، فيقول باستغراب:"تأثرت وبكيت داخلياً، هؤلاء مجانين، أي صنفٍ هم من البشر، أنا أتمنى فقط أن يرزقني الله بمولود ذكر، وهؤلاء يُلقون مولودهم في الشارع ويتخلّون عنه"!، ويتابع خليل:"لا ذنب للطفل المولود أن أهله ألقوه في الشارع، ولا ذنب لي أيضاً أن الله لم يرزقني بمولودٍ".

يبتسم نضال خليل ويكمل قائلاً:"منذ اللحظة أصبح هذا الطفلُ طفلنا، وسنعطيه كل ما يستحق وفق ما نستطيع إن شاء الله"، وحول غرابة الموقف في زمننا هذا ردّ خليل كان بكلماتٍ مختصرة"رسولنا يقول أن الخير باقٍ في هذه الأمة إلى يوم القيامة، وأسأل الله أن يجعلني من أهل الخير، لا تستغرب من شيء فالمثل الشعبي يقول إن خليت بليت".

يثمّن نضال كل من وقف بجانبه وأثنى على موقفه، ويشدّد على أن الإنسانية بمثابة أعلى مرتبةٍ من القيّم الساميةِ والأخلاق الحميدة، مضيفاً:"في زمننا هذا تبدّل كل شيء، الناس يجنحون نحو المادة والمال، ويفضلّون الحياة المادّية على الروحانيات الأخلاقية فهي تأتي في أسفل سلّم الأولويات، نحن شعب الجبارين علينا أن نكون مبدعين خلوقين في كل جزء من حياتنا".

أصدقاء نضال فوجئوا قبل غيرهم من قرار التبني، لأن الأول لم يخبر أحداً وسارع لتبني الطفل المولود بشكل فوري، وأطلق نشطاءٌ في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وسماً حمل عنوان "#شكرا_نضال"، تقديراً لإنسانية المواطن نضال خليل وإحتراماً لقراره الشجاع وموقفه النبيل وأخلاقه الراقية.

نقلا عن تلفزيون نابلس



عاجل

  • {{ n.title }}