يحدث لأول مرة بالضفة .. لجان شعبية تصد هجوما للمستوطنين على قرية قصرة جنوب نابلس

 

في حدث هو الأول من نوعه تمكنت مجموعة من الشبان من صد هجوم كان ينوي المغتصبين الصهاينة شنَّه الليلة الماضية على قرية قصرة جنوب نابلس بالضفة الغربية.

وذكر هاني أبو ريدة رئيس المجلس القروي لقرية قصرة أن عددًا من الشبان من سكان القرية تمكنوا من صد الهجوم الذي كان ينوي مجموعة من المغتصبين تنفيذه عند الساعة الحادية عشرة ليلاً، وأضاف أبو ريدة أن الشبان لاحقوا المغتصبين عند محاولتهم دخول القرية من الجهة الجنوبية من بين منازل المواطنين مستغلين الظلام، مما اضطر المغتصبين للفرار والانسحاب من المكان.

وأشار أبو ريدة إلى أن الشبان الذين صدوا هجوم المغتصبين يعملون ضمن لجان شعبية شكلها المجلس القروي بالبلدة بعد الاعتداء الذي تعرضت له الأسبوع الماضي؛ حيث أحرق المغتصبون في حينه مسجد ذو النورين، كما أشار إلى أن المجلس القروي يوفر لهذه اللجان كل ما تحتاج له من طعام وشراب ووسائل للاتصال.

ودعا أبو ريدة بقية القرى والمناطق التي تتعرض لاعتداءات متكررة من قبل المغتصبين إلى تشكيل لجان شعبية مماثلة لصد أي هجمات في خطوة ستشكل رادعًا للمغتصبين الذين سيفكرون كثيرًا قبل الإقدام على أي اعتداء من اليوم فصاعدًا، وعلى المغتصبين أن يعلموا أن أراضينا ومساجدنا ليست هدفًا سهلاً لهم يفعلون بها ما يشاؤون.  

 



عاجل

  • {{ n.title }}