محدث | اقتحام منزل نائب أسير واعتقال قيادي في حماس.. الاحتلال يشن حملة دهم واعتقال في الضفة

اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الجمعة، شابا من محافظة بيت لحم وثلاثة شبان من نابلس، وخامسا من الخليل، وداهمت منازل وعبثت بها، بينها منزل النائب الأسير خالد طافش.

ففي بيت لحم، اقتحمت قوات الاحتلال منزل النائب الأسير خالد طافش (55 عامًا)، في بلدة زعترة شرق بيت لحم، وفتشته وخرّبت في محتوياته، رغم أنه معتقل منذ 4 شهور في سجون الاحتلال.

ويذكر أن النائب خالد طافش، أسير محرر اعتقل لدى سلطات الاحتلال مرات عديدة، وهو أحد قيادات الحركة الإسلامية في محافظة بيت لحم وأحد المبعدين لمرج الزهور.

وقضى طافش ما يزيد عن 10 سنوات في الأسر حصيلة عدة اعتقالات، حيث انتخب أثناء اعتقاله عضوا في المجلس التشريعي عام 2006 عن محافظة بيت لحم، وحصل على أعلى الأصوات على مستوى المحافظة، وهو أحد مبعدي مرج الزهور.

وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن رائد ابراهيم عبيات (٤٢ عاما)، بعد دهم منزله وتفتيشه.

وداهم جنود الاحتلال منازل الأشقاء: عمار أديب موسى، ومحمود، ومحمد، وأحمد، في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، وعاثوا فيها خرابا، بعد تكسير الأبواب الرئيسية، واحتجزا عمار (٣٩ عاما) لأكثر من ساعتين.

وفي الخليل، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي منطقة كريسة في بلدة دورا جنوب غرب الخليل، واعتقلت الأسير المحرر والقيادي في حماس رزق الرجوب (٦٣ عام) بعد مداهمة منزله وتفتيشه.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت منزل القيادي الرجوب نهاية شهر شباط الماضي، وحملت خلالها رسالة تهديد بالاعتقال حال الترشح والمشاركة في الانتخابات، المزمع عقدها في 22 مايو القادم.

والأسير المحرر رزق الرجوب قضى ما يزيد عن 25 عاماً في سجون الاحتلال بين الاعتقال والاعتقال الإداري.

وخاض الأسير الرجوب خلال هذه الفترات إضراباً مفتوحاً عن الطعام عدة مرات لانتزاع حريته من الاحتلال عبر سلاح الإضراب الذي يعتبر وسيلة الدفاع الأقوى والأكثر تأثيراً بالنسبة للأسرى.

وفي نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة شبان من قرية عراق بورين جنوب غرب نابلس، بعد دهم واقتحام منازل البلدة.

وأفادت مصادر محلية ان اليات الاحتلال اقتحمت البلدة وشرعت بأعمال تفتيش ودهم، تم خلالها اعتقال كلًا من: عمرو جبران قادوس، أسامة محمد قعدان، وأحمد شفيق قادوس.

وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الشابين محمد غسان منصور (19 عاما)، وأحمد اياد السعدي (19 عاما)، بعد اقتحام مدينة جنين ومداهمة منزلي ذويهما وتفجير أبوابهما والعبث بمحتوياتهما، في ضاحية صباح الخير وشارع نابلس.

وتشهد مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة يوميا اقتحامات ليلية، يتخللها دهم وتفتيش منازل وتخريب محتوياتها، وإرهاب ساكنيها خاصة من النساء والأطفال.



عاجل

  • {{ n.title }}