مضرب عن الطعام منذ 5 أيام .. الاحتلال يحول الصحفي علاء الريماوي للاعتقال الإداري مدة 3 شهور

 قال المحامي خالد زبارقة، اليوم الأحد، إن سلطات الاحتلال أصدرت أمر اعتقال إداري لمدة 3 أشهر بحق الصحفي الأسير علاء الريماوي من رام الله.

 وكانت سلطات الاحتلال مددت يوم الخميس الماضي، توقيف الأسير الريماوي حتى اليوم، لفحص إصدار قرار اعتقاله إداريا بعد تداول الملف من قبل النيابة العسكرية.

 وبدأ الريماوي إضراباً عن الطعام منذ لحظة اعتقاله فجر يوم الأربعاء الماضي، تأكيداً على رفضه لاعتقاله على خلفية عمله الصحفي.

اعتقال تعسفي

وأوضح المحامي زبارقة في مؤتمر صحفي عقد أمام معتقل "عوفر" غرب الله، أن سلطات الاحتلال أخضعت الريماوي للتحقيق على خلفية عمله الإعلامي، واستهجن الاتهامات التي يوجهها الاحتلال للصحفيين على خلفية عملهم الاعلامي.

 وأكد أن هذا الاعتقال تعسفي ولا يستند إلى أي تهمة أو لائحة اتهام، وما نسب لعلاء الريماوي يتعلق بعمله الصحفي، وصدور أمر اعتقال إداري يؤكد أن الإجراءات تشكل انتهاكا صارخا ليس فقط لحقوق الإنسان والشعب الفلسطيني، وإنما انتهاكا لحرية الصحافة التي يجب أن تكون محمية حسب القوانين والأعراف الدولية.

 وأضاف زبارقة: "أن تتجرأ سلطات الاحتلال على اعتقال صحفي والتحقيق معه على خلفية عمله فهذا إجراء خطير جداً يستهدف كل الصحفيين ووسائل الإعلام العاملة في الأراضي الفلسطينية، لأن مجرد الاعتقاد بأن العمل الإعلامي يمكن أن يشكل اعتبار لمخالفة قانونية شيء خطير جداً".

وضع صحي مقلق

كما حملت عائلة الصحفي الريماوي الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة نجلها الذي نقل أمس إلى العيادة بعد تردي وضعه الصحي.

 ونبه شقيق الريماوي الى أن علاء استفرغ مؤخرا الدم وعانى أوضاع صحية مؤلمة تجعل مصيره الصحي موضوعا على المحك.

 وأشار الى أن الاحتلال مارس إجراءات انتقامية بحق شقيقه منذ اللحظة الأولى لاعتقاله تمثلت بتحويله إلى مركز توقيف عتصيون القريب من الخليل رغم أن أغلب المعتقلين من رام الله يتم تحويلهم الى معتقل عوفر .

 وكشف عن قيام قوات الاحتلال حرمان شقيقه من شرب الماء لمدة 24 ساعة بالإضافة إلى حرمانه من النوم لمدة 48 ساعة.

اغتيال الكلمة

بدوره قال القيادي في حماس جمال الطويل المرشح عن قائمة القدس موعدنا إن الاعتقال الإداري للريماوي حلقة من حلقات العدوان الإسرائيلي على الصحفيين واغتيال للكلمة وخنق للصوت الذي يفضح ممارسات الاحتلال.

 وأشار الطويل الى أنه وفي مرات سابقة اعتقل الريماوي وأرادت مخابرات الاحتلال في وقتها جعله عبرة وهددته بشكل مباشر.

 وحول إعلان الأسير الإضراب عن الطعام قال الطويل:" إعلان الريماوي الإضراب نابع من كونه يعلم حجم الظلم الذي تعرض له لأنهم سرقوه من وسط عائلته وزملائه ولمنعه من قيامه من دوره الإعلامي وغير المتحيز في هذه الظروف حيث الانتخابات".

 وأضاف:" نحن نقول للاحتلال بأن اعتقالك للريماوي يضاف إلى سلسلة جرائمك بحق الصحفيين والصحفيات ورسالتنا لعلاء بأننا سنبقى معك والناس وسينتظرون الإفراج عنك لتكمل المسيرة".

دائرة الاستهداف

 من جانبه رأى قدوره فارس رئيس نادي الاسير بأن الاحتلال يخشى من صوت علاء والكاميرا التي يحملها كونها تصور الفضائح والفظائع التي يرتكبها الاحتلال.

  وتابع:" الاحتلال حريص على أن تقترف جرائمه بالعتمة فلذلك يخشى الصحافة التي باتت في دائرة الاستهداف فمنهم من استشهد ومنهم من أسر ومنهم من أصيب".

 وأضاف:" إضراب الريماوي عن الطعام جاء للتعبير عن رفضه لهذه السياسة الإجرامية بحقه والمطلوب مقابل ذلك الآن حملة دولية للوقوف إلى جانب الصحفيين المعتقلين والمضربين عن الطعام "



عاجل

  • {{ n.title }}